بعد 4 سنوات.. مصطلحات سورية توثق للثورة والحرب

0

أخبار السوريين: لم تقتصر آثار الثورة السورية التي بدأت قبل أربعة أعوام والحرب التي تلتها، على القتل والدمار والتهجير والحصار، بل امتدت تداعياتها لتشمل الحالة النفسية والاجتماعية والثقافية للمواطن السوري، وأفرزت بذلك مصطلحاتها الخاصة في اللغة المحكية، والتي يمكن من خلال الاطلاع عليها تكوين فكرة عما جرى في سوريا خلال السنوات الماضية.

وكان أول المصطلحات التي تم تداولها “الشبيحة”، فرغم أن هذا المصطلح كانت متداولاً سابقاً ويعبر عن عصابات مرتبطة بالنظام الحاكم، إلا أنه مع انطلاق المظاهرات اتخذ معنى أوسع، وصار يطلق على أشخاص يجندهم النظام لقمع تلك المظاهرات.

ومن المصطلحات التي راجت خلال فترة الحراك السلمي مصطلح “البوق”، ويعبر عن الإعلاميين والسياسيين الذين انبروا للدفاع عن النظام، و مهاجمة المتظاهرين، وصاروا يطلقون على ما يجري في سوريا مصطلح “المؤامرة الكونية” التي اعتبرها المعارضون ذريعة لإخماد نار المظاهرات، وتزامن ذلك مع وسم المعارضين للمؤيدين للنظام بصفة “المنحبكجي” وهي مشتقة من كلمة “منحبك” أي “نحبك” وكانت هذا الكلمة تكتب على صور الرئيس السوري بشار الأسد وتنشرها أجهزة النظام في كل مكان.

ولم يمض وقت طويل على خروج المظاهرات، حتى خرج الرئيس الأسد في أحد خطبه، ليصف المتظاهرين بـ”المندسين”، وفي خطاب آخر وصفهم بـ”الجراثيم”، وخلال هذه الفترة، ظهر مصطلح “التنسيقية”، وهم مجموعة من الناشطين يقومون بتنظيم المظاهرات من خلال التواصل عبر الانترنت أو الاجتماع في أماكن سرية، ومصطلح “منشقون” وهم الضباط والجنود الذين تركوا الخدمة في الجيش النظامي بسبب قتل الجيش للمتظاهرين المدنيين، وقد التأم عدد كبير من المنشقين مع معارضين آخرين وشكلوا ما اصطلح على تسميته “الجيش الحر”، الذي أعلن أن مهمته حماية المتظاهرين من القمع وإسقاط النظام.

وأفاد الناشط في معرة النعمان بريف إدلب جابر أبو محمد، لمراسل الأناضول، أن الفراغ الأمني الذي نتج عن تراجع جيش النظام أمام الجيش الحر بعد معارك بين الجانبين لم يكن عندها الجيش الحر قادراً على سده، أدى إلى ظهور مصطلح “التشويل”، للتعبير عن عمليات السلب والسرقة التي قامت بها عصابات مسلحة استغلت الفراغ الأمني للسرقة والنهب، مشيراً إلى أن كلمة “شوال” في اللهجة السورية تعني الكيس الكبير الذي تنقل فيه الأشياء، ثم اتسع مصطلح التشويل ليشمل خطف الأشخاص فيقال “شوّلوا فلان” أي خطفوه ليطلبوا مقابل إطلاق سراحه فدية. بالمقابل تم إطلاق اسم “تعفيش” لعمليات السلب والنهب للبيوت التي تقوم بها قوات النظام بعد عمليات الاقتحام.

وأضاف أبو محمد أنه مع استمرار العمليات العسكرية ظهرت مصطلحات جديدة كـ “البراميل المتفجرة” وهي عبارة عن اسطوانات تقوم قوات النظام بحشوها بقطع الحديد والخردة والبارود، وتلقيها من مروحياتها على المدنيين، ولهذه البراميل قدرة تدميرية عالية؛ فقد تسببت حتى الآن بمقتل آلاف المواطنين، وصار للمصطلح صدى مرعبا في الوعي الجمعي للشعب السوري عموما، كما ظهر مصطلح “المشفى الميداني” للتعبير عن الأماكن التي تتم فيها معالجة المصابين، جرّاء قصف النظام بعد أن توقفت المشافي المختصة عن العمل.

أما فيما يخص الحياة العامة، فقد قال الإعلامي عبد الغني العريان في إدلب أن “الصعوبات التي أحاطت بالسوريين نتيجة الحرب، دفعتهم للبحث عن وسائل بديلة لانقطاع الكهرباء والماء ومواد التدفئة، فظهرت “الأمبيرات” التي توفر للبيوت الكهرباء من خلال المولدات، و”بابور الكاز” بدلاً من اسطوانات الغاز، وظهر كذلك مصطلح “المصافي المحلية” لتصفية البترول الخام القادم من الآبار التي انسحب منها النظام.

ولفت العريان إلى أن المدى الزمني الطويل للصراع المسلح، جعل من سوريا بيئة ملائمة لتدفق الأجانب، بدعوى الجهاد، فظهرت فصائل مقاتلة جديدة متشددة على رأسها تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق الشام”، الذي أطلق عليه السوريون مصطلح “داعش”، واصطلح على تسمية الأجنبي القادم بـ “المهاجر”، وأوضح العريان أن “جانب النظام شهد قدوم مقاتلين شيعة من إيران وأفغانستان والعراق أطلق عليهم اسم “الميليشيات الشيعية”، مشيراً إلى أن “آخر ما أبدعه السوريون في قاموس مصطلحاتهم هو إطلاق اسم عصابات “حسن زميرة” على مقاتلي حزب الله الذين دخلوا سوريا للقتال إلى جانب النظام السوري”. محمد مستو. الأناضول.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.