انتشال عشرة قتلى وإنقاذ 1122 مهاجرا بعد غرق سفينة في المتوسط

0

أخبار السوريين: أسفر غرق سفينة تنقل مهاجرين قبالة سواحل صقلية عن مصرع عشرة أشخاص على الأقل، كما أعلن أمس الأربعاء خفر السواحل الإيطاليون، وقد تمكن خفر السواحل من إنقاذ 121 شخصا، لكن عشرة على الأقل لقوا حتفهم لدى غرق السفينة، كما جاء في بيان.

وأصدرت سفينة قاطرة مخصصة للمنصات النفطية الليبية نداء الاستغاثة. ووصلت إلى مكان الغرق سفينة لخفر السواحل الإيطاليين تنقل 318 مهاجرا أنقذتهم في وقت سابق. وبمساعدة طاقم السفينة القاطرة، تمكن خفر السواحل من إنقاذ 121 شخصا، ثم قاموا بدوريات في المنطة آملين في العثور على أحياء آخرين.

ولدى اقتراب عناصر الإنقاذ من السفينة حصلت المأساة، كما قال فيليبو ماريتي المتحدث باسم خفر السواحل الإيطاليين، ردا على أسئلة شبكة سكاي تي جي 24 التلفزيونية. وأضاف “على غرار ما يفعلون غالبا، ويا للأسف، تدافع المهاجرون إلى أحد جوانب السفينة التي جنحت”. وقال إن كثيرين منهم “لم يروا البحر من قبل” كانوا لا يجيدون السباحة.

وفي أقل من 24 ساعة، قام خفر السواحل الإيطاليون بسبع عمليات إغاثة وانقذوا بالإجمال 941 مهاجرا في قناة صقلية التي تفصل هذه الجزيرة الإيطالية عن ساحل شمال أفريقيا.

ومن هؤلاء الناجين أكثر من ثلاثين طفلا وخمسين امرأة نقلت إحداهن وهي حامل بصورة عاجلة إلى المستشفى.

ويؤدي الوضع الذي يزداد تأزما في ليبيا إلى زيادة المهاجرين من الرجال والنساء والأطفال والقاصرين الذين غالبا ما يأتون إلى ليبيا من إريتريا وجنوب الصحراء الأفريقية.

من جهة أخرى قال متحدث باسم وزارة الدفاع التونسية إن وحدات من القوات البحرية تمكنت من إنقاذ العشرات من ‏‏المهاجرين غير الشرعيين من جنسيات أفريقية في عرض البحر جنوب البلاد. ‏

وقال المتحدث بلحسن الوسلاتي إن الجيش أنقذ 81 مهاجرا من جنسيات أفريقية في سواحل مدينة جرجيس جنوب ‏‏تونس كانوا انطلقوا في رحلة سرية من السواحل الليبية باتجاه السواحل الإيطالية. ‏

وتدخلت القوات البحرية مساء الثلاثاء لإنقاذ المهاجرين ومن بينهم خمس نساء إحداهن حامل، عندما أطلقوا ‏نداءات ‏استغاثة بعد تسرب المياه إلى القارب الذي يقلهم وتم نقلهم إلى مدينة جرجيس وتسليمهم إلى الأمن. ‏

وتنشط الرحلات السرية باتجاه الضفة الشمالية للمتوسط بشكل مستمر على السواحل الليبية في ظل انتشار الفوضى. ‏وأغلب المهاجرين من دول أفريقية ومن الشرق الأوسط. ‏

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.