الجيش الحر يتهم الميليشيات الكردية بممارسة التطهير العرقي في ريف حلب

0

أخبار السوريين: أعلنت كتائب تابعة للجيش الحر، يوم أمس الأحد، عن انسحابها من عدة قرى عربية في ريف حلب الشرقي بعد الممارسات العرقية من قبل الميليشيات الكردية ضد السكان العرب في المنطقة.

‫وقال ماهر العوني، المتحدث باسم كتائب الجيش الحر: إن القوات المشتركة انسحبت من منطقة قره قوزاق وبئر حسو ومحيط صرين والجسر إلى قرية خروص، بعد قيام الميليشيات الكردية بنهب وحرق العديد من المنازل في قرى الجعدة مغارة وبئر حسو العربية بريف حلب الشرقي.

وكانت الميليشيات الكردية ولواء ثوار الرقة، تمكنوا الشهر الماضي من السيطرة على ما لا يقل عن 215 قرية في الأرياف الجنوبية والشرقية والغربية لمدينة عين العرب، بعد مواجهات مع تنظيم داعش “الدولة الإسلامية” قبل أن يتقدموا في منطقة قره قوزاق باتجاه مدينة جرابلس المعقل الرئيسي للتنظيم.

يُذكر أن اتهامات مشابهة وجهت لمقاتلي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في مدينة الحسكة؛ نددت بها الحكومة المؤقتة وأعضاء بارزون في المعارضة السورية، حيث قاموا بحرق منازل المدنيين العرب في قرية القادسية في الريف الشرقي، بعد تدمير قرى عكرشة، وسفانة، وقريش، وتجريف بيوت السكان فيها، كما دمروا أكثر من ١٨ قرية عربية أخرى في المنطقة بعد السيطرة عليها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.