استقالات بالجملة في هيئة التنسيق بسبب تقاربها مع الائتلاف

0

اخبار السوريين: تقدم العشرات من أعضاء “هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي” السورية، المعارضة الداخلية، من بينهم قيادات ومعظمهم من الشباب، باستقالاتهم إلى المنسق العام للهيئة حسن عبد العظيم، إثر خلافاتٍ تنظيمية وسياسية.

وأوضح عضو المجلس المركزي، وأمين سر مكتب الشباب في الهيئة المستقيل، مرام داود، أنه “في الأشهر الأخيرة اشتدت الخلافات داخل الهيئة التنظيمية والسياسية، إذ عمدت أحزاب الهيئة إلى الهيمنة على مفاصل القرار، عبر أساليب ملتوية، فكان بعض أعضاء هذه الأحزاب ينتسبون إلى الهيئة، بصفة مستقلين لتزيد حصتهم في القيادات، كما تعمدت قيادات الأحزاب إلى عرقلة عمل الشباب ومبادراتهم، إضافة إلى تحييدهم عن العمل السياسي وتهميشهم، عبر تفردها باتخاذ القرارات”.

كما أشار، بحسب ما نقلت عنه صحيفة “العربي الجديد”، إلى أن “سبب الانفجار الأخير داخل الهيئة، هو إصرار جناح في الهيئة على إقرار لقاء باريس، الذي جمع أخيراً وفدي هيئة التنسيق والائتلاف الوطني، وتجاهل الآراء المعترضة، على شكل اللقاء وإقراره بعيدا عن لقاء القاهرة، حيث تم إهمال الاعتراضات، رغم إصدارنا بياناً خاصا نشر على موقع الهيئة، نتبرأ من هذا الانحراف السياسي”.

كذلك لفت دواد إلى أن “أكثر من 35 عضواً من شباب الهيئة، تقدموا باستقالتهم بشكلٍ جماعي، تعبيراً عن اعتراضهم على ما أسموها انزلاقات سياسية تتعرض لها الهيئة، واللهاث خلف مكونات محددة في الائتلاف الوطني، ما يدفع الهيئة لأن تكون جزءاً من الاصطفافات الإقليمية، في حين يواصل أعضاء الهيئة المستقلين تقديم استقالاتهم، كما أنه من المتوقع أن تستقيل أحزاب وشخصيات من الصف الأول”.

وعما إذا كان نائب المنسق العام المستقيل منذ نحو ثلاثة أشهر، هيثم مناع، جزءاً من هذه الحركة الاحتجاجية، أكد داود أن “الأخير ليس له أي علاقة بالعملية، وإن كانت هناك اتصالات دائمة معه”.

وفي هذا السياق، أشار إلى أن “الشباب المستقلين قرروا تكثيف لقاءاتهم، خلال الفترة القادمة، لتحديد الخطوات المقبلة”، مضيفاً أن “أحد الاحتمالات تشكيل كيان سياسي جديد”. وعرف من المستقيلين عضو المكتب التنفيذي ماجد حبو، وعضوا قيادة فرعي دمشق والمهجر على التوالي، بتار الشرع وصدى حمزة”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.