ألمانيا قدمت دعماً لتعليم 64 ألف طالب سوري ولبناني

0

 أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” أن أغلب الدعم المقدم من الحكومة الألمانية للاجئين السوريين في لبنان تركز على ضمان الحصول على التعليم الجيد لـ 64 ألف طالب سوري ولبناني عرضة للخطر الشامل في مبادرة للعودة إلى التعليم.

وأوضح بيان صادر عن اليونيسيف، بمناسبة جولة وزير التنمية والتعاون الاقتصادي الألماني جيرد مولر لمدرسة تضم لاجئين سوريين في البقاع اللبناني، إن المبادرة الألمانية تشمل دفع الرسوم الدراسية والأدوات المدرسية والتعليم الأساسي والمواد الأساسية للتعلم ودعم خدمات التعليم النظامية وإعادة تأهيل المدارس.

وذكر البيان أنه اضافة إلى ذلك، تم تطوير مواد مع وزارة التربية والتعليم العالي اللبنانية لبرنامج التعليم المسرع بهدف تسهيل عملية انتقال الأطفال إلى التعليم النظامي.

وأشار البيان إلى أن الوزير الألماني زار مدرسة بلدة “تعلبايا” الرسمية في البقاع اللبناني، التي تضم 613 طفلا سوريا، واطلع على أوضاع الأطفال وآثار الأزمة عليهم والتحديات التي يواجهها قطاع التعليم العام وتزايد الاحتياجات ، طبقاً لما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وكشف ممثل اليونيسف بالنيابة في لبنان لوتشيانو كاليستيني أن الحكومة الألمانية هي أكبر جهة مانحة لليونيسف في لبنان، فقد أسهمت بسخاء ما مجموعة 70 مليون يورو لعمل اليونيسف في لبنان منذ عام 2012، مؤكدا أن “هذا التمويل كان له دور فعال في توفير الدعم لأكثر من 200 ألف طفل لبناني عرضة للخطر وأطفال لاجئين سوريين وفلسطينيين”.

وكان الوزير مولر أعلن بعد اجتماعه أمس مع رئيس وزراء لبنان تمام سلام، عن تقديم ألمانيا 55 مليون يورو إضافية كمساعدات إنسانية، وسيستخدم التمويل لتوفير مياه الشرب النظيفة والصرف الصحي والتخلص من النفايات فضلا عن المساعدات الغذائية والتعليم في المدارس لخدمة اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة .

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.