فؤاد معصوم: لا ندافع عن الأسد ولكنه أفضل من الجماعات الإرهابية

0

اخبار السوريين: قال الرئيس العراقي فؤاد معصوم إنه إذا خُيرنا بين بقاء بشار الأسد بعد أربعة سنوات من الثورة السورية وبين سقوط سوريا بيد الجماعات الإرهابية فإننا سنختار بقاء الأسد.

وأوضح معصوم في حلقة تلفزيونية من برنامج “لقاء اليوم” على قناة الجزيرة القطرية أن سيطرة من وصفهم بالإرهابيين على سوريا لن يضر فقط سوريا، بل سيمتد تأثير ذلك إلى العراق وكل دول المنطقة، مشيرا إلى أن خطر الأسد سيكون الأقل، وشدد على أن الحل في سوريا لا بد أن يكون سياسيا.

ومع تأكيده على عدم دفاع العراق عن نظام الأسد في سوريا، فإنه قال إن استمرار دوامة العنف والصراع هناك لن تؤدي إلى حل للأزمة التي راح ضحيتها مئات الآلاف من السوريين.

وحول الحرب التي يخوضها التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، قال الرئيس العراقي إن تحقيق الانتصار الحاسم على تنظيم الدولة في بعض المناطق ممكن، لكنه صعب في مناطق أخرى كالموصل، لأن عناصر التنظيم متصلة بالسكان، “وليس من المعقول ضرب المدينة بالجو لأن النتائج ستكون مريعة والضحايا من المدنيين سيكون عددهم كبيرا”، بحسب قوله.

وردا على سؤال بشأن النفوذ الإيراني في العراق، قال الرئيس العراقي إن إيران دولة جارة والحدود المشتركة بينها وبين العراق أكثر من ألف كيلومتر، والعلاقات كانت دائما جيدة بين الشعبين، مشيرا إلى أن طهران قدمت مساعدات عسكرية وإنسانية للعراق في أول ظهور لتنظيم الدولة الإسلامية، مؤكدا ترحيب العراق بذلك، كما أن العراق يرحب بكل من يسهم في محاربة هذا التنظيم دفاعا عن العراق مهما كان.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.