توقعات بارتفاع إنتاج القمح لهذا العام بسبب موسم المطر

0

أخبار السوريين: قالت الحكومة السورية في دمشق إنها لا تتوقع استيراد القمح هذا العام لأن الأمطار الغزيرة والسيطرة المتزايدة على أراض زراعية سيسهمان في زيادة الإنتاج المحلي.

وقال وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك حسان صفية في مقابلة مع وكالة رويترز بمكتبه في دمشق إن استيراد النفط لم يتأثر بانخفاض سعره عالميا وإن إيران مازالت تورده عبر الخط الائتماني إلى حليفتها.

صفية قال إن الحكومة استعادت سيطرتها على الأراضي الزراعية وتوقع محصولا جيدا للقمح عند الحصاد في يونيو/حزيران المقبل.

وأضاف صفية “كان هناك إنتاج مقبول لكن هذا العام سيكون الإنتاج وفيرا لأن هذه السنة الأمطار ممتازة والمساحات المزروعة أكبر بكثير. هذا العام لا خوف على القمح.”

وقامت الحكومة العام الماضي باستيراد القمح من بعض الدول التي “لم تقصر معنا أبدا من ناحية الحبوب والطحين ومن ناحية المحروقات” ووصف الوزير الكميات المستوردة بأنها “للترميم والاحتياطي”.

وقال “أتوقع إذا كان الموسم بهذه الجودة وبهذه القوة إن شاء الله هذا العام أن لا نحتاج إلى الاستيراد”، وتحفظ صفية على إعطاء أي أرقام تتعلق بإنتاج سوريا للقمح أو استيراده قائلا إن تلك الأرقام تعتبر استراتيجية.

وقال صفية وهو محام من مدينة اللاذقية الساحلية تولى منصبه في أواخر آب/أغسطس الماضي “دعم الخبز خط أحمر”.

ويقول برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إنه قدم الغذاء لما يقرب من 3.8 مليون شخص في مناطق سورية من الصعب الوصول إليها خلال 2014.

وأدى فقدان الحكومة للآبار النفطية إلى اضطرارها لاستيراد النفط وقال صفية إن الدعم الإيراني بقي صلبا رغم انخفاض أسعار الخام العالمية.

وقال “لم يتوقف توريد المحروقات إلينا بسبب انخفاض البترول وبقي خط الائتمان الإيراني مستمرا حتى الآن، “توجد تسهيلات جيدة أيضا من روسيا الاتحادية التي تقف معنا”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.