بالفيديو…ماذا كان يفعل قتلى حزب الله خلف المسجد الأموي قبل التفجير؟

0

أخبار السوريين: بعد ساعات قليلة من مقتل سبعة شبان مقربين من حزب الله اللبناني، من أبناء الضاحية الجنوبية، في تفجير تبنته جبهة النصرة، استهدف حافلة تقلهم وسط العاصمة دمشق، وبالتحديد خلف قلعتها، نشر ذوي القتلى فيديو مصور للساعات الأخيرة التي قضاها قتلى التفجير قبل حدوثه، وهم يحيون طقوس الطائفة الشيعية باللطم و الضرب والبكاء، خلف المسجد الأموي في المرقد المزعوم للسيدة رقية عليها السلام.

وكان جميع القتلى تابعين لحملة “عشاق الحسين” التي تقوم أسبوعيا بزيارات إلى سورية، والتي نعتهم من أمام مقرها في “المشرفية- بيروت” على لسان “فادي خير الدين” أحد مسؤولي الحملة.

حيث قتل في التفجير كل من “علي عباس بلوق، محمد أحمد المقداد، مهدي يوسف المقداد، قاسم حاطوم، شادي حوماني، ومحمد حسن أيوب”.

وقد نجا من التفجير كل من ” رمزي حمزة وحسن سلامة” وتم نقلهم من مشفى داخل العاصمة دمشق، إلى مشفى ” بهمن” و “الرسول الأعظم” في شتورة، ليتلقوا علاجهم على نفقة أحد وزارات الحكومة اللبنانية. يبدو جلياً أن هؤلاء لم يأتوا إلى دمشق لزيارة الأماكن المقدسة، بل بغرض القتال،

وكانت قد تبنت جبهة النصرة عملية التفجير وقال التنظيم في بيان رسمي له “تمكن أحد عناصر جبهة النصرة من الانغماس داخل حافلة تقل عدداً كبيراً من “الروافض” القادمين من الضاحية الجنوبية”.

وجاء في البيان: ان العنصر التابع لجبهة النصرة نجح في تفجير حزامه الناسف وسط جموعهم، ون العملية جاءت ثائراً لأهل السنة في كل من سوريا ولبنان.

وحذرت جبهة النصرة في بيانها حزب الله من مغبة أعماله، وقالت أن أعماله لن تمر دون حساب.

فقامت قوات النظام على وجه السرعة بقطع كافة الطرق المؤيدة إلى مكان التفجير، وسط استنفار أمني شديد لكافة الحواجز القريبة منه، وحضور سيارات الإسعاف لنقل أكثر من 15 جريح إلى المشافي.

كلنا شركاء.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.