الجيش الأردني يقتل مسلحين حاولوا اجتياز الحدود من سوريا

0

أخبار السوريين: أعلن الجيش الأردني عن قتل خمسة متسللين من سوريا، خلال نحو أربع ساعات، بعد دخولهم الأراضي الأردنية بطريقة غير مشروعة، كما أعلن في بيان له أنه دمر مركبة قادمة من سوريا حاولت اجتياز الحدود مع المملكة، وقتل مسلحين كانا على متنها.

ونقل البيان عن مصدر عسكري في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردينة قوله “حوالى الساعة 6,30 مساء الثلاثاء (16,30 تغ) حاولت سيارة ترك اجتياز الحدود الأردنية السورية بسرعة عالية”.

وأضاف “تم إطلاق بعض الطلقات التحذيرية لإيقافها إلا أنها واصلت مسيرها ما اضطر القوات المسلحة إلى تدمير الآلية ومقتل شخصين مسلحين كانا على متنها”، ولم يعط البيان أي تفاصيل أخرى حول هوية المسلحين أو ما اذا كانت المركبة تستخدم في التهريب، بحسب ما نقلت “فرانس برس”.

وقال الجيش الأردني، في بيان له صدر في الساعات الأولى من صباح أمس الخميس، أنه “في حوالي الساعة العاشرة والنصف مساء الأربعاء (7:30 ت.غ مساء الأربعاء) حاول ثلاثة اشخاص التسلل إلى الأراضي الأردنية قادمين من الأراضي السورية بطريقة غير مشروعة”.

وتابع أنه “رغم إطلاق بعض الطلقات التحذيرية إلا أنهم لم يمتثلوا رغم التنبيه والطلقات، مما اضطر القوات المسلحة لتطبيق قواعد الاشتباك وقتلهم جميعاً”، بحسب وكالة “الأناضول”.

ويأتي الإعلان عن مقتل المتسللين الثلاثة بعد نحو أربع ساعات من إعلان الجيش في وقت سابق من مساء الأربعاء عن مقتل متسللين اثنين من الأراضي السورية، ليصبح إجمالي عدد القتلى من المتسللين خلال نحو أربع ساعات خمسة أشخاص.

ووفق البيان الذي نشره الموقع الرسمي للجيش الأردني، قال مصدر عسكري “إن الجيش لن يتهاون مع كل من يحاول الاخلال بأمن الوطن وسُتطلق النار على أي شخص أو جماعة تحاول اختراق الحدود بطريقه غير مشروعه ومن أي اتجاه كان”.

وعززت السلطات الأردنية الرقابة على الحدود مع سوريا والتي تمتد لأكثر من 370 كلم واعتقلت عشرات الاشخاص الذين حاولوا عبورها بشكل غير قانوني وحاكمت عددا منهم.

هذا وتستضيف المملكة نحو 680 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة ومثلهم تقريبا غير مسجلين لجأوا إليها هربا من قصف النظام والحرب منذ آذار/مارس 2011.

وأعلن حرس الحدود العام الماضي تزايد عمليات التهريب وتسلل الأفراد بين الأردن وسوريا بنسبة تصل إلى 300 بالمئة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.