جسر إغاثي سعودي ومساعدات كويتية للاجئين السوريين

0

أخبار السوريين: وجّه الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية السعودي المشرف العام على الحملة الوطنية السعودية لنصرة السوريين، يوم أمس السبت، بتحريك جسر إغاثي بري عاجل لنقل التبرعات العينية التي تبرع بها مواطنو المملكة لإغاثة السوريين في داخل سوريا وفي مخيمات اللاجئين بدول الجوار، فيما أعلن رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي الدكتور هلال الساير أن حصيلة حملة التبرعات النقدية للاجئين السوريين.

وتحريك الجسر الإغاثي البري لنقل التبرعات العينية التي تبرعت بها السعودية لإغاثة السوريين سيتم بعد استكمال التنسيق مع الجهات المعنية في كل من الأردن ولبنان وتركيا لتسهيل إجراءات دخول هذه القافلة التي ستنطلق الخميس المقبل.

وأوضح مستشار وزير الداخلية الدكتور ساعد الحارثي، بحسب وكالة الأنباء السعودية، أن الحملة ستستمر في استقبال التبرعات العينية عبر مستودعاتها في كل من الرياض وجدة والدمام، وعبر ما يرد من اللجان المكلفة بإمارات المناطق ومحافظاتها، إذ ستشرع في عمليات الفرز والتغليف والتعبئة تمهيداً لشحن تبرعات المواطنيين العينية إلى اللاجئين السوريين بشكل أسبوعي إلى حين استكمال الجسر الإغاثي الشتوي.

هذا فيما أعلن رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي الدكتور هلال الساير أن حصيلة حملة التبرعات النقدية للاجئين السوريين التي نفذتها الجمعية على مدار أربعة أيام وانتهت الخميس الماضي بلغت 2.25 مليون دولار في حين بلغت قيمة التبرعات العينية نحو 270 ألف دولار.

وأشاد الساير في تصريحات له يوم أمس السبت بكل الجهود التي ساهمت في تنظيم هذه الحملة الإغاثية للشعب السوري الشقيق ولكل من شارك وتبرع لصالحها من مساعدات نقدية وعينية مضيفا ان أبواب الجمعية ما زالت مفتوحة للمتبرعين.

وقال الساير إن الجمعية استقبلت امس العديد من المتبرعين الذين قدموا العديد من المساهمات سواء كانت تبرعات نقدية أو عينية علي الرغم من انتهاء حملة التبرعات التي انطلقت الاثنين الماضي، وذكر أن حملة التبرعات تأتي في إطار تضامن الشعب الكويتي مع الظروف الصعبة التي يواجهها الأشقاء في سوريا نتيجة الأوضاع المؤسفة التي يمر بها بلدهم الأمر الذي يتطلب تكاتف كل الجهود الإنسانية لتخفيف معاناة الشعب السوري والوقوف إلى جانبهم في هذه الأوقات العصيبة.

وأضاف أن الجمعية تجهز عددا من الشاحنات التي تحمل مساعدات عينية تتضمن ملابس شتوية وبطانيات ودفايات لإرسالها للاجئين والمتضررين السوريين من العاصفة الثلجية في دول الجوار لسوريا، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقال الساير إن فرق الهلال الأحمر الكويتي بدأت فعليا في توزيع المساعدات على المتضررين في الأردن ولبنان جراء العاصفة الثلجية معربا عن بالغ شكره لجهود المتطوعين في توزيع المساعدات على الاشقاء السوريين، وذكر أن دولة الكويت تعد من الدول الرائدة في مجال المساعدات الإنسانية والإغاثية على المستوى الدولي، وهي حريصة دائما على مد يد العون للمتضررين واللاجئين من جراء الكوارث الطبيعية والصراعات في مختلف دول العالم.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.