تيار التغيير ينتقد لقاء القاهرة ويؤكد التزامه بوثيقتي 2012

0

أخبار السوريين: أكد تيار التغيير الوطني السوري التزامه بوثائق القاهرة الصادرة عن مؤتمر المعارضة السورية والحراك الثوري والمجالس العسكرية في القاهرة في تموز 2012، الممثّلتين بوثيقتي العهد الوطني والرؤية السياسية، التي تحقق مطالب الثورة السورية، وقال أنه ما زال يعتبرها أساساً لوحدة المعارضة السورية الوطنية في أي وقت، وخطة طريق واقعية للوصول إلى مطالب الشعب السوري.

وأكد التيار على ما سبق وأعلنه من موقفه الواضح والصريح بالانحياز التام لمطالب الثورة الشعبية السورية، وتحقيق أهدافها المباشرة بإعادة السلطة للشعب، ليبني دولته الديمقراطية التعددية المنشودة.

وقال التيار في بيان له أنه تلقى “بيان ما يسمّى جمع من القوى السياسية والشخصيات الوطنية السورية، الصادر عن اجتماعهم في لقاء تشاوري في القاهرة.. وفي هذا الشأن، يعبر التيار بداية عن موقفه الرافض لطريقة الدعوة لهذا اللقاء، حيث جاءت انتقائية ومبهمة وغير شفافة، كما لم يوضَّح فيها برنامج عمل وأهداف هذا اللقاء ومصادر تمويله، كما يتحفظ التيار على محاولة المجتمعين تمثيل الطيف الديمقراطي من المعارضة السورية وإقصاء العديد من الشخصيات الوطنية الديمقراطية السورية”.

وأضاف التيار أنه يرى في بيان “جمع من القوى السياسية والشخصيات الوطنية السورية” استهتاراً بكل التضحيات الجسام التي قدمها الشعب السوري في سبيل تحقيق أهدافه، كما أنه يرى فيه التفافاً على وثائق القاهرة، ومحاولة نسفها والتخلي عنها، لصالح مشاركتهم للنظام في السلطة وليس بإعادة السلطة للناس التي ثارت من أجل إشراكها في القرار.

ككما استهجن تيار التغيير لغة البيان التي تهدف للوصول إلى حكومة تشاركية، لن تحل التناقض الأساسي بين السلطة الاستبدادية والشعب الثائر.

وبالنسبة لدعوة البيان لمؤتمر وطني سوري يعقد في القاهرة في الربيع المقبل، بناءا على مخرجات لقاء القاهرة، قال التيار إنه “يرى هذه المخرجات، والتي بيّنا رأينا فيها، لايمكن أن تمثّل أساسا للتوافق بل للاختلاف، ولذلك نجدد دعوتنا لمؤتمر سوري وطني جامع، على أساس ما اتفق عليه في القاهرة في تموز/يوليو 2012 بين كل قوى الثورة السياسية والمدنية والعسكرية، بناءا على وثيقتي القاهرة والتي وقّعت عليها تلك الأطراف، وأن يكون برعاية الجامعة العربية أو الأمم المتحدة، وفي بلد محايد يمكن للجميع الوصول إليه”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.