تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 12/1/2015

0

أخبار السوريين : شهد، يوم أمس الأحد، بعض الاشتباكات بريف دمشق بين عناصر من المعارضة المسلحة وقوات النظام، فيما استهدف التحالف الدولي تنظيم الدولة الإسلامية في ريف الحسكة، فيما يواصل التنظيم هجماته سعيا للتمدد في حمص ودير الزور.

وقالت وكالة مسار برس إن اشتباكات وقعت بين كتائب المعارضة وقوات النظام على أطراف المتحلق الجنوبي بريف دمشق، بينما قصفت قوات النظام مدينة الزبداني.

كما نشبت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد على عدة جبهات في مدينة حلب، وأفادت المصادر بأن الاشتباكات حصلت بجميع أنواع الأسلحة الثقيلة والمتنوعة، وذلك في محيط المدينة الصناعية بالشيخ نجار.

وبثت حركة أحرار الشام فيديو يجري مقابلة مع الثوار المرابطين على جبهة الفوعة الموالية لـ”الأسد”، حيث أكد أحد المرابطين على الجبهة بأنهم على أتم الاستعداد لمواجهة أي خطر أو تحرك من قِبَل العناصر الشيعية في ثكنة الفوعة، وأنهم ثابتون وماضون قدمًا في هذا الطريق، بالرغم مما يواجهونه من برودة الجو ومصاعب أخرى، وأضاف آخر بأنهم يستمدون صبرهم وقوتهم من الله.

في الأثناء، شن طيران التحالف الدولي غارات جوية على بلدة تل حميس في ريف الحسكة وفقا لشبكة سوريا مباشر، بينما تمكن التنظيم من قتل ثلاثة عناصر من مليشيا وحدات الحماية الشعبية الكردية بمدينة عين العرب “كوباني”.

ويقود التنظيم معارك ضد قوات النظام في هجوم على تلة الجحيف غرب دير الزور، تزامنا مع قتله لعدد من جنود النظام في محيط حقل الشاعر بريف حمص، وفقا لمسار برس.

وشهدت جبهات القتال هدوءا في حلب مع الانخفاض الشديد لدرجات الحرارة، وارتفع إلى 17 قتيلا على الأقل عدد الذين قضوا جراء تفجير سيارة مفخخة بالقرب من حاجز لجبهة النصرة في مسقان بريف حلب، وقالت مصادر إن القتلى هم عنصران من جبهة النصرة وتسعة مدنيين وأربعة عناصر في جهاز الدفاع المدني التابع للمعارضة.

هذا فيما شن طيران التحالف الدولي أكثر من 35 غارة جوية على عدة مناطق ومواقع تابعة لتنظيم داعش “الدولة الإسلامية” بريف دير الزور.

وأكدت مصادر محلية، بأن الطيران شن غارات على كل من: محيط مبنى الكهرباء، والهيئة الشرعية سابقًا في مدينة الميادين، ومنطقة عين علي القريبة من الميادين، بريف دير الزور الشرقي.

كما شن الطيران قصفًا مكثفًا عنيفًا على كل من أطراف بلدة القورية والبورحمة وحقل الورد النفطي وأبو حمام وأطراف هجين وحقل التنك النفطي قرب قرى الشعيطات ومدينة الشحيل وريف البوكمال بريف دير الزور.

هذا فيما تجددت المواجهات العنيفة بين تنظيم داعش “الدولة الإسلامية” والميليشيات الكردية، في مدينة عين العرب “كوباني” شمال حلب، تزامنًا مع غارات جوية للتحالف الدولي.

وقالت مصادر محلية: إن طائرات التحالف الدولي نفذت أربع غارات جوية استهدفت مواقع لتنظيم “الدولة” بمدينة عين العرب “كوباني”، بالتزامن مع قصف كثيف من قِبَل قوات البشمركة الكردية ووحدات الحماية على تمركزات للتنظيم.

كما أفادت المصادر أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الميليشيات الكردية وتنظيم “الدولة” في محيط مشته نور ومعهد الشريعة بمدينة عين العرب “كوباني”، وسط تبادل إطلاق نار في عدة محاور بالمدينة.

كما أفادت مصادر محلية بأن سيارة مفخخة انفجرت في حاجز لوحدات الحماية الكردية، شمال مدينة الحسكة، وأكدت المصادر بأن السيارة انفجرت في حاجز للوحدات بمنطقة صفيا؛ ما أسفر عن مقتل أربعة عناصر وجرح آخرين.

ومن جانبها أقدمت “وحدات الحماية” على الاتصال بالأشخاص الذين سجلوا أسماءهم في موجة الاعتقالات الأولى، وأبلغتهم بضرورة الالتحاق بمراكز التدريب، وإلا سوف يتعرضون للمساءلة القانونية من حكومة “الكونتون”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.