تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 6/1/2015

0

أخبار السوريين : دارت اشتباكات، يوم أمس الاثنين، بين الثوار وقوات الأسد في حي التضامن في دمشق، ما أسفر عن إصابة عدد من الثوار بجروح، فيما تصدت كتائب الثوار لمحاولة قوات الأسد التقدم في حي جوبر من جهة المتحلق الجنوبي ومنطقة طيبة، ما أدى إلى مقتل عدد من عناصر الأخيرة.

كما اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على أطراف حي اليرموك جنوبي دمشق، أدت لمقتل عددٍ من جنود الأسد وجرح آخرين، وذلك في محاولة الأخير التقدم لإحدى نقاط الثوار.

من جانب آخر، وقعت اشتباكات بين مليشيات الشبيحة في حي التضامن ومليشيا “كتائب البعث” في حي الزهور المجاور، وذلك بسبب تحرش عنصر من الشبيحة بفتاة تبين فيما بعد أنها أخت لأحد عناصر “كتائب البعث”، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 12 عنصرا من الطرفين.

وكان الثوار قد أعلنوا عن تفجير مبنى تتحصن به قوات الأسد، على أطراف قطاع طيبة بحي جوبر وتدميره بشكل كامل، وقتل جميع العناصر المتواجدة بداخله.

وأحبطت كتائبُ القيادة العامة، عملية تسلل جديدة لقوات الأسد على حي جوبر من جهة بلدة طيبة والمتحلق الجنوبي، تحت تغطية نارية بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، وتمكنوا من قتل عدد من العناصر.

وفي ريف دمشق، اندلعت اشتباكات عنيفةٌ بعد منتصف الليل بين الثوار وقوات الأسد، في منطقة جرود بلدة المشرفة بالقلمون، أسفرت عن مقتل عدة عناصر من قوات الأسد.

وتمكنت القيادةُ العامة، من التقدم على نقاط واقعة تحت سيطرة الأسد في مزارع بلدة زبدين بالغوطة الشرقية، وسط قصف عنيف لقوات الأسد، ما أجبر الثوار على التراجع إلى النقاط التي انطلقوا منها، فيما تمكنوا من استعادة السيطرة على منطقة المياه بحي جوبر بدمشق، بعد اشتباكات وُصفت بالعنيفة.

فيما أعلن “جيش الإسلام” في تصريح مقتضب، أنه تم تطهير بلدة ‫‏مديرا في الغوطة الشرقية بريف دمشق من “المفسدين”، ضمن الحملة المُعلن عنها أمس.‬

كما نجا “رضوان الكحيل” أحد المسؤولين السابقين في لجنة المصالحة” من محاولة اغتيال بالقرب من معبر ببيلا – سيدي مقداد، بتفجير عبوة ناسفة، مما أسفر عن إصابة امرأة بجراح متوسطة.

كما اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد في محيط حاجز برد التابع لـ”الأسد” في مدينة بصرى الشام بدرعا، أسفرت عن جرح عدة عناصر وتدمير دشمة كانت تتحصن بها عناصر تابعة لـ”الأسد”.

وفي غضون ذلك استهدفت قوات الأسد حاجز التأمينات في حي المنشية بدرعا بالرشاشات الثقيلة وقذائف المدفعية، وسط تحليق جوي لطيران الأسد.

هذا فيما حصل انفجار ضخم حصل ظهر أمس في مدينة بصرى الشام، والأنباء الأولية تشير إلى انفجار سيارة مفخخة، فيما تحدث ناشطون أن الانفجار سببه انفجار مستودعٍ يحتوي على مواد متفجرة.

وفي حلب، تمكن الثوار من تحرير منطقة المجبل بالكامل في ‘الشيخ نجار” وأجزاء من “منطقة المناشر”، إضافة لاغتنام دبابة وقتل العشرات من قوات الأسد بعد معارك عنيفة.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة على الجبهة الشرقية من مدينة عين العرب، وفي محيط حي “مشتى نور”، بين وحدات الحماية الكردية ومقاتلي تنظيم الدولة، وسط قصف متبادل بين الطرفين بالأسلحة الثقيلة، فيما شنت طائراتُ التحالف الدولي عدة غارات جوية على مواقع لتنظيم الدولة.

وفي دير الزور، اندلعت اشتباكات على أطراف اللواء 137 بين قوات الأسد وتنظيم الدولة، في محاولة للأخير التقدم على نقاط قريبة من اللواء، وسط عمليات قنص تبادَلَها الطرفان، كما استهدف التنظيم اللواء بصواريخ الكاتيوشا وقذائف مدفع الفوذليكا، ما أسفر عن تدمير قاعدة صواريخ ومقتل نحو 6 عناصر وسط غارات للطيران الحربي في المنطقة.

وفي الحسكة،دارت اشتباكات عنيفة في بلدة حطين جنوبي همدان وكنانة، بريف الحسكة بين تنظيم الدولة والمقاتلين الأكراد، استُخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وسط أنباء عن تقدم تنظيم داعش “الدولة الإسلامية”.

كما دارت اشتباكات بين تنظيم داعش وقوات الأسد المدعومة بمليشيا وحدات الحماية الشعبية على طريق تل تمر ــ الحسكة وفي قريتي أم الدبس وسبع حمايل الواقعتين غرب مدينة الحسكة، ما أدى إلى سقوط جرح من الجانبين.

في السياق، اندلعت اشتباكات وصفت بالعنيفة بين تنظيم الدولة ومليشيا وحدات الحماية في قرى حطين وكنانة وهمدان التابعة لبلدة اليعربية بريف الحسكة، ما أسفر عن سقوط قتلى من عناصر المليشيا التي أجبرت على الانسحاب باتجاه قرية الهويرة.

وكان تنظيم داعش أعلن في وقت سابق أن مدينة الحسكة منطقة عسكرية وأمهل الأهالي شهرا لمغادرة المدينة، حيث سيطر التنظيم على الفوج 121 وعلى الطريق الواصل بين مدينة الحسكة وريفها الجنوبي.

ومن جهتها، قامت قوات الأسد بنشر حواجز على مداخل المدينة ومخارجها لمنع الأهالي من الخروج، كما قامت باستقدام تعزيزات عسكرية من مليشيا حزب الله اللبنانية إلى مطار القامشلي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.