تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 3/1/2015

0

أخبار السوريين : دارت معارك ضارية على جبهة حي جوبر في منطقتي عارفة والمناشر، استخدمت فيها الأسلحة المتوسطة والثقيلة، بالتزامن مع قصف كثيف بعربات الدوشكا والقذائف المدفعية، حيث قتل العديد من جنود النظام خلال المعارك المتواصلة على جبهات الحي.

وقد استدرجت الفصائل المقاتلة في حي جوبر الدمشقي، يوم أمس الجمعة، مجموعة من قوات الأسد إلى أحد الأقبية على جبهة عارفة، قرب ساحة العباسيين، وأوقعوهم في كمين محكم؛ ما أسفر عن مقتلهم واغتنام أسلحتهم.

كما قصفت قوات الأسد بقذائف الدبابات بلدة زبدين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، تزامنًا مع اشتباكات مع الثوار على أطراف البلدة، في محاولة جديدة لاقتحام المنطقة.

وفي درعا، وقع قصف عنيف بقذائف الهاون وعربات الشيلكا، استهدف منازل المدنيين داخل بلده عتمان، كما تعرضت بلدة الحراك لقصف مدفعي كثيف في الوقت الذي اقتحم مسلحون ملثمون منزل الإعلامي الدكتور ضرار موسى الجاحد، في بلدة إبطع بريف درعا، وأطلقوا النار؛ ما أدى إلى مقتله ومجموعة من النشطاء، منهم “فايز أبو حلاوة، ونصر الجاحد، وأحمد الجاحد”.

وفي حلب أفاد موقع “مسار برس” بأن المعارضة السورية المسلحة تصدت لقوات النظام التي حاولت التقدم في منطقة ضاحية الأسد غرب المدينة، مما أسفر عن مقتل عدد من عناصرها. وتزامن ذلك مع قصف بالصواريخ من قبل مقاتلي المعارضة على تجمعات لقوات النظام في الأكاديمية العسكرية.

من جهته قال تنظيم داعش “الدولة الإسلامية” إن مسلحيه قتلوا عشرات من أفراد قوات النظام وما يعرف بالدفاع الوطني في هجوم مزدوج شنوه في محافظة حلب.

وأوضح بيان للتنظيم أن الهجوم وقع في منطقتي الواحة والصبيحية القريبة من معامل الدفاع، أكبر معاقل النظام في ريف حلب الشرقي.

وأرفق التنظيم بالبيان صورا قال إنها للهجوم، مشيرا إلى أن هذه العملية كانت ردا على قصف النظام السوري لمناطق خاضعة لسيطرته.

وفي الحسكة، استهدفت سيارة مفخخة حاجزا لقوات الأسد بمعمل الغزل على طريق جبل كوكب، وأسفر عن مقتل 6 عناصر من قوات الأسد وجرح آخرين.

أما في جسر الشغور بريف دلب فقد اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد، وسط قصف مدفعي على المدينة والقرى المحيطة بها.

وفي حمص، أعلن “فوج الفتح” العامل في ريف حمص الشمالي انضمامه لحركة “تحرير حمص” لمواجهة قوات الأسد.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.