الدنمارك.. ايجاد عمل لكافة اللاجئين في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع

0

أخبار السوريين: تعمل الحكومة الدنماركية منذ بداية العام الجديد على تطبيق سياسة تشغيل اللاجئين، كما جاء على لسان رئيسة الوزراء هيلي ثورنينج شميث، أي إجبار كل لاجئ، سواء كان موجوداً في البلاد بإقامة مؤقتة أو دائمة، على العمل للحصول على الإعانة التي تقدمها الدولة

حيث دعت رئيسة الوزراء الدنماركية ” هيلي شميت ” إلى تشغيل كافة اللاجئين القادمين إلى البلاد، في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، من وصولهم إلى مراكز اللجوء، ما سيقلّل أعداد العاطلين عن العمل بنسبة كبيرة، إذ سيكون التشغيل حسب خطة وضعتها الحكومة خلال العام الحالي

وكانت شميث قد قالت إن “اللاجئين السوريين الذين جاؤوا إلى الدنمارك لم يكونوا زبائن لصناديق المعونة الاجتماعية في سورية، بل كانوا يعملون لإعالة أسرهم, وليس من الصعب الطلب من هؤلاء القيام بأعمال لمصلحة المجتمع الدنماركي الذي يقدم لهم المأوى والحماية”.

حيث تقوم الحكومة الدنماركية باستبيان حول الأحوال الشخصية والصحية للاجئ، ومن ثم يتم تقييم المستوى التعليمي، والمهارات، والتخصّص، والخبرة، ليصار إلى تسجيلها في قاعدة بيانات اللاجئين.

بعد تقييم اللاجئ، يتم ترتيب أولويات اختيار اللاجئ، حسب وضعه، وتخصصه، واحتياج السوق له، وسيتم اختيار اللاجئ بالشراكة مع البلديات، والشركات، والدولة، حسب الوظائف المناسبة له، كما أنّه لن يستفيد اللاجئ من البرنامج إلى أن يسكن ويستقر في إحدى البلديات الموجودة في الدولة .

فيما اعترضت بعض الأحزاب مثل حزب الشعب الدنماركي، والحزب الليبرالي اليميني على هذا البرنامج، معلّلة ذلك بأنه من الصعب إعادة اللاجئ إلى وطنه إن كانت له وظيفة في الدنمارك، كما أنّه سيتحول في هذه الحالة إلى مهاجر، وسيتمتع بحقوق أكثر، ما قد يفاقم أعداد اللاجئين والمهاجرين في البلاد.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.