قتلى لحزب الله والنظام في مواجهات في القلمون

0

أخبار السوريين: تجددت المواجهات بين عناصر حزب الله وميليشيا الدفاع الوطني التابعة لنظام الأسد في منطقة القلمون ، يوم أمس السبت، أسفرت عن قتلى بين الطرفين.

وأكدت المصادر ذاتها أن مدينة يبرود تشهد مواجهات بين مقاتلي حزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني أدت لمقتل العديد من الطرفين، على خلفية المعارك الدائرة مع الثوار في منطقة القلمون، وخاصةً بعد انشقاق مجموعة من قوات الأسد في أحد الحواجز من جهة قرية السحل، وأيضًا عملية تفخيخ لإحدى سيارات عناصر حزب الله أدت لمقتل ثلاثة عناصر، وهذا ما اعتبروه خرقًا في صفوفهم ودفعهم لدَهْم وتفتيش الكثير من البيوت، واعتقال حوالي 30 شابا من يبرود وبعض النساء.

يأتي هذا فيما أشار نشطاء في المنطقة إلى أن جميع قرى القلمون تشهد حالةً من التخبط بين صفوف قوات الأسد وعناصر حزب الله، فيما قامت قوات الأسد بإغلاق العديد من الطرق الفرعية والرئيسية ومداخل القرى.

هذا فيما أفادت مصادر محلية بأن الفصائل المقاتلة في القلمون الشرقي، نصبت عدة كمان لقوات الأسد في منطقة القلمون الشرقي، وأكدت المصادر بأن الكمائن تركزت على طريق أبو الشامات؛ ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من قوات الأسد و”الدفاع الوطني”.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة بين الفصائل الثورية في القلمون الغربي، وقوات الأسد في حاجز ضهر شحار بالجبل الغربي لمدينة الزبداني، من جهة كفير يابوس، تزامنًا مع قصف مدفعي عنيف من اللواء 18 في يابوس.

وفي سياق آخر، شنت ميليشيا “حزب الله” اللبناني، حملة دهم واعتقال بحق المدنيين في حي القاعة بمدينة يبرود، بعد ورود أنباء عن وجود سيارة مفخخة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.