تنظيم داعش يعتقل أقارب ثوار وناشطين مدنيين في منبج

1

 

أخبار السوريين: بدأ تنظيم داعش “الدولة الإسلامية” حملةً أمنيةً على أهالي مدينة منبج في ريف حلب الشرقي، هي الأولى من نوعها، حيث قام التنظيم باعتقال أعداد كبيرة في صفوف أهالي وإخوة الثوار والناشطين المدنيين، فيما استعادت “وحدات الحماية الكردية” السيطرة على قريتين من التنظيم في الحسكة.

حيث أفاد ناشطُ أن هناك حوالي خمسة عشر شخصًا على الأقل تم اقتيادهم إلى مراكز تنظيم داعش الأمنية، بسبب انتماء أبنائهم أو إخوتهم للفصائل الثورية، كما قام عناصر من التنظيم بحملة شملت أعدادًا كبيرة من المحلات والمنازل، يبحث فيها عن المطلوبين لديه، كما قام التنظيم بطرد كل شخص أتى إلى المقر الأمني للسؤال عن المعتقلين ومنع من السؤال عنهم.

يُذكر أن تنظيم داعش سيطر على مناطق من ريف حلب الشرقي، أبرزها مدينة الباب ومدينة منبج وغيرها من القرى منذ حوالي السنة، تعرض فيها كثير من الناشطين للتهجير والقتل والاعتقال.

وعلى صعيد آخر، استعاد مقاتلو وحدات الحماية الكردية وميليشيات المغاوير و”جيش الكرامة”، يوم أمس الخميس، السيطرة على قريتي أبو قصايب وتل غزال، الواقعتين شمال مدينة تل حميس، بريف مدينة القامشلي الجنوبي التابع لمحافظة الحسكة.

وأكدت مصادر إعلامية، أن الساعات الماضية شهدت معارك ضارية وقصفًا مدفعيا وصاروخيا عنيفًا على المنطقتين؛ ما أجبر مقاتلي التنظيم على الانسحاب.

وأفادت المصادر أن عدة عناصر من التنظيم قُتلوا خلال المعارك التي دامت قرابة يوم.

مشاركة المقال !

تعليق واحد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.