تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 25/12/2014

0

 

أخبار السوريين : صد مقاتلو القيادة العامة، يوم أمس الأربعاء، هجومًا عنيفًا لقوات الأسد على حي جوبر شرقي دمشق، وتمكنوا من قتل خمسة عناصر على الأقل وجرح آخرين، فيما شنت الطائرات الحربية خمس غارات جوية على الحي بالصواريخ الفراغية.

هذا فيما سقط عدد من الجرحى جراء سقوط قذيفة على مخيم اليرموك، وأصيب آخرون بجروح جراء سقوط قذيفة هاون في شارع بغداد، وتعرضت منطقة المادنية بحي القدم لقصف مدفعي وبقذائف الدبابات من قوات الأسد، كما سقطت قذيفة هاون في شارع بغداد قرب مقبرة الدحداح.

ومن جهتها، أعلنت جبهة النصرة مسؤوليتها عن عملية تفجير حي عش الورور في العاصمة دمشق، أمس، بعد عملية استخبارية ناجحة ضد قوات الأسد، تمكنت خلالها من تفجير حاجز الجواني؛ ما أسفر عن مقتل وجرح العديد من العناصر.

كما استهدف مقاتلو المعارضة بسيارة مفخخة حاجزًا عسكريا لعناصر حزب الله وقوات الدفاع الوطني في مدينة يبرود بمنطقة القلمون؛ ما أدى إلى مقتل 10 عناصر على الأقل وإصابة آخرين.

واستهدف مقاتلو فيلق الرحمن مواقع تنظيم داعش “الدولة الإسلامية” في بلدة المحسة في القلمون بمدفع 57، وحققوا إصابات مباشرة.

وفي الغوطة الشرقية دارت معارك شرسة للتصدي لمحاولة قوات الأسد التقدم باتجاه بلدة زبدين، وسط عمليات قصف كثيفة بجميع أنواع الأسلحة الثقيلة والطيران الحربي.

وفي حلب، أعلنت حركة نور الدين الزنكي عن تدمير قاعدة “كورنيت” مضادة للدروع لقوات الأسد عقب استهدافها بقذائف مدفع جهنم في منطقة الملاح في ريف حلب؛ ما أدى إلى مقتل طاقمها واحتراق ذخيرتها.

وألقت “قوة رد المظالم المشتركة” القبض على القائد العام لألوية فجر الحرية وائل الخطيب، الملقب “أبو فؤاد”، وعددٍ من القادة، ضمن حملة على المفسدين في ريف حلب الشمالي.

ومن جهتها، أعلنت الجبهة الإسلامية عن تدمير عدة نقاط مهمة لقوات الأسد في حي سليمان الحلبي بمدينة حلب، بعد استهدافها بقذائف مدفع جهنم، فيما استهدف الثوار تلة مؤتة وكتيبة الصواريخ في خان طومان بعدد من صواريخ الغراد وبقذائف الهاون، وتمكنوا من تحقيق إصابات مباشرة، كما اندلعت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد بمحيط ضاحية الراشدين في حلب.

وفي محافظة الرقة، أعلن تنظيم داعش “الدولة الإسلامية” عن إسقاطه لطائرة تابعة لطيران التحالف الدولي، وبث صورًا للطيار الذي تم أسرُه بعد هبوطه بمظلته، وهو أردني الجنسية، وكانت هذه الطائرات قد شنت غارات جوية على عدة مناطق في مدينة الرقة.

وفي ريف حمص، استهدف مقاتلو المعارضة مقرات قوات الأسد بصواريخ متوسطة المدى على جبهة المشرفة، في حين سقط جرحى جراء قصف من طيران الأسد الحربي على مدينة الحولة، وألقى الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على بلدة الفرحانية وأطراف مدينة تلبيسة ما أدى لسقوط عدد من الجرحى.

وفي محافظة حماة، وقع قصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة استهدف مدينة كفر زيتا ومدينة اللطامنة وبلدة الحواش، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على قرى المشتل وأبو حبيلات ودكيلة، وتعرض الحي الجنوبي في قلعة المضيق وقرية قبر فضة لقصف مدفعي من قِبَل قوات الأسد.

وفي محافظة الحسكة، سيطر تنظيم داعش “الدولة الإسلامية” على مزارع المصارجة وجمعة العبوش، بعد اشتباكات مع عناصر حزب العمال الكردستاني، فيما ألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على قرى (أبو قصايب- تل غزال- تل أحمد)، وكما تعرض الريف الجنوبي لقصف صاروخي من قوات الأسد.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.