تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 20/12/2014

0

أخبار السوريين : تمكن مقاتلو الفصائل المعارضة في دمشق من قتل سبعة عناصر من قوات النظام في معارك دارت في حي جوبر الدمشقي، كما تمكن الثوار من قتل 14 عنصراً من قوات النظام، بينهم رائد وملازم أول أثناء محاولة للتسلل إلى نقاط تابعة لجيش الإسلام في بلدة حوش الفارة بريف دمشق.

وبحسب مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق، فقد تم تدمير دبابة خلال اشتباكات عند أطراف بلدة ميدعا، كما تمكن الثوار من قتل عدد من عناصر الأسد أثناء محاولة اقتحام لمزارع تل الكردي، والتي باءت بالفشل، كما أفشل المقاتلون المعارضون محاولة تقدم القوات النظامية إلى بلدة زبدين، في حين شهدت مرجح السلطان مواجهات أخرى بين الطرفين.

وأعلنت فصائل معارضة في ريف دمشق عن سيطرتها على منطقة كانت خاضعة لسيطرة داعش بعد معارك مع قوات التنظيم، حيث جاء في بيان مصور أن الثوار في القلمون الشرقي، تمكنوا من السيطرة على منطقة “المحسة”، وذلك بعد يوم من تشكيل غرفة عمليات القلمون الشرقي وامتداده المشتركة.

وقد شارك في المعارك كل من جيش الإسلام وفيلق الرحمن وأحرار الشام وألوية الشهيد أحمد العبدو وجيش أسود الشرقية وجبهة النصرة.

كما دارت اشتباكات متقطعة أيضًا بين الثوار وقوات الأسد في بلدة سعسع و على أطراف مدينتَيْ عربين وحرستا وسط قصف صاروخيّ استهدف المنطقة، في حين سقط عدد من الجرحى نتيجة قصف صاروخيّ استهدف مدينة زملكا.

وفي حلب، أعلنت حركة حزم عن تدمير دبابة لقوات الأسد شرق مزارع الملّاح بريف حلب الشمالي عقب استهدافها بصاروخ تاو، فيما استهدفت الفصائل المُقاتِلة بالأسلحة الثقيلة تجمعات قوات الأسد في منطقة الملاح.

كما شن مقاتلو المعارضة هجومًا قويا على كتيبة الصواريخ في بلدة خان طومان، كما دكوا خلالها معاقل قوات الأسد وتحصيناتهم في الكتيبة بعدد كبير من قذائف الدبابات والهاون وقذائف مدفع جهنم وبصواريخ الغراد، مما أدى لقتل عدد كبير منهم، وتم استهداف تحصيناتهم في كل من تل مؤتة وتلة كتيبة الصواريخ المطلتين على المنطقة.

وتمكن الثوار أيضا من نسف مبنى تتمركز بداخله قوات الأسد بعد استهدافه بقذائف مدفع جهنم في حي سيف الدولة، كما تمك

نوا من تدمير دبابة بالقرب من مزارع الملاح بعد استهدافها بصاروخ تاو .

ومن جهته تمكن لواء جسر حوران من قتل أربعة جنود خلال الاشتباكات مع قوات الأسد قرب تل مشمش، في بلدة خربة غزالة بريف درعا، فيما أقدمت قوات الأسد على تفجير مزرعة العميد المنشق، عبدالله القاسم الحريري، الواقعة على الطريق الواصل بين مدينتَيْ أزرع وبصر الحرير، بعد تلغيمها.

هذا فيما نصب مقاتلو جبهة النصرة كمينًا لدورية عسكرية لقوات الأسد تابعة لفرع الأمن العسكري بمدينة تدمر بريف حمص الشرقي على طريق دمشق – بغداد، ما أدى إلى مقتل جميع عناصرها.

فيما شهد محيط مدينة تلبيسة بريف حمص معارك شرسة بين الثوار وقوات الأسد استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

ومن جهتهم قصف مقاتلو حركة أحرار الشام مراكزَ لقوات الدفاع الوطني في قرية الزوبار بريف اللاذقية، بستة صواريخ طراز “كاتيوشا”، كما أعلن جيش المجاهدين قصف مواقع لقوات الأسد في قمة الشيخ بريف اللاذقية بقذائف الهاون الثقيل.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.