تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 30/12/2014

0

أخبار السوريين : تمكنت كتائب المعارضة في حلب من إحراز تقدم جديد على جبهة الملاح، بعد معارك شهدت مقتل عدد من عناصر قوات النظام متعددة الجنسيات، قامت قوات النظام باستهداف جبهة المناشر في حي جوبر الدمشقي بغاز الكلور السام؛ ما أسفر عن إصابة عدة أشخاص بحالات اختناق.

وكان أبرز القتلى في جبهة لملاح في حلب، بحسب الناشطين، ضابط برتبة نقيب وقيادي ميداني في حزب الله اللبناني من منطقة النبطية، إضافةً إلى مقتل وجرح عدة جنود واغتنام رشاش متوسط وكمية من الذخائر.

ومن جهتهم، فجر مقاتلو تحالف الراية الواحدة مبنى لقوات الأسد في الغوطة الغربية، واستهدفوا آخر بقذائف الدبابة، كما استهدفوا دشمًا لقوات الأسد بمدفع سعير ومدفع B10 ومدفع 23 في قطاع دروشا؛ ما أسفر عن مقتل وجرح العديد من الجنود.

هذا فيما تشهد بلدة بدا في القلمون مواجهات عنيفة على جميع المحاور بين الثوار وميليشيا الدفاع الوطني، بعد وصول تعزيزات عسكرية لقوات الدفاع الوطني، وقاموا بالاعتداء وإطلاق النار على المدنيين؛ ما أدى لإصابة بعضهم.

وجرت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد في بلدة حمريت، في حين ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة الزبداني.

وفي الباب في ريف حلب، أطلق تنظيم داعش “الدولة الإسلامية” الرصاص الحي على تظاهرة خرجت للمطالبة بالإفراج عن معتقلين في سجونه، في مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وفي حماة، تصدى مقاتلو المعارضة لمحاولة قوات الأسد التقدم لمنطقة تل صخر من جهة حاجز الحماميات بريف حماة الغربي، وتمكنوا من دحرهم بعد أن أوقعوا قتلى وجرحى في صفوفهم.

فيما دمرت حركةُ أحرار الشام الإسلامية، سيارتين عسكريتين لقوات الأسد بألغام أرضية، تمت زراعتها على الطريق الواصل بين حاجز البحوث وجسر المهد، في الريف الغربي لمدينة حماة؛ ما أدى إلى مقتل وجرح أغلب العناصر داخل العربات.

ومن جهته، قصف الطيران المروحي مدن وبلدات اللطامنة وكفر زيتا وحصرايا والصياد والزكاة؛ ما أدى لسقوط قتلى وجرحى، كما أغارت الطائرات الحربية على قرى في ناحية عقيربات، في حين أقدمت قوات الأسد على تفجير جسر جنان القديم بشكل كامل الواقع في ريف حماة الجنوبي.

وفي حمص، دمرت فصائل المعارضة دبابة T62 لقوات الأسد في حاجز الديك الواقع على أطراف بلدة غرناطة بريف حمص، إثر استهدافها بصاروخ كونكورس المضاد للدروع؛ ما أسفر عن مقتل جميع الجنود المتواجدين فيها.

كما نفذ مقاتلو جبهة النصرة كمينا في سيارة تابعة لقوات الأسد على طريق ‫حمص – ‏تدمر، وتمكنوا من قتل خمسة عناصر على الأقل.

كما فجر تنظيم داعش سيارةً مفخخةً في إحدى النقاط القريبة من شركة الغاز، شرق قرية الفرقلس، والتي أسفرت عن قتل وجرح العشرات من قوات الأسد.

فيما قصفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة، الأحياء الجنوبية لمدينة تلبيسة، بريف حمص الشمالي، في حين تعرضت بلدة الغنطو وحي الوعر لقصف بقذائف الهاون وإطلاق نار على المدنيين.

وفي درعا، دارت اشتباكات عنيفة على أطراف حي طريق السد في درعا المحطة وحي المنشية بدرعا البلد، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف وغارات جوية، كما جرت اشتباكات عنيفة في قرية شقرا بمنطقة اللجاة بين مقتلي المعارضة وقوات الأسد.

هذا فيما قصفت قوات الأسد قرية الملزومة المحاذية لقرية شقرا ومدينة إبطع ومدينة الحراك وبلدة النعيمة ومدينة الشيخ مسكين وبلدة صيدا وحي العباسية بدرعا البلد والحي الشرقي لمدينة بصرى الشام لقصف مدفعي وصاروخي عنيف، فيما نفذ الطيران المروحي والحربي غاراته على بلدة عقربا وبلدة سملين وعلما ونصيب ومنطقة غرز ومدينة الحارة وقرية الصورة، وشهدت مدينة إبطع ثماني غارات جوية استهدفت أغلب أحيائها السكينة، وأدت لسقوط قتلى وعدد كبير من الجرحى.

وفي ديرالزور تم العثور على مقبرة جماعية جديدة في قرية البحرة تضم (75) جثة من أبناء عشيرة الشعيطات أعدمهم تنظيم داعش “الدولة الإسلامية”، كما دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيم داعش وقوات السد في منطقة حويجة صكر.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.