تركيا تنشئ مخيمًا جديدًا للاجئين السوريين في ماردين

0

 

أخبار السوريين: واصلت إدارة الطوارئ والكوارث التركية “آفاد” سعيها لإقامة مخيم جديد للاجئين السوريين في بلدة ديريك الواقعة في ولاية ماردين جنوبي تركيا، فيما اقترحت بلدية عنتاب حلولًا للسوريين اللاجئين إلى تركيا.

وأكد إسماعيل سوندوك، قائم مقام بلدة ديريك، أن المخيم سيكون جاهزًا الشهر القادم لاستقبال اللاجئين السوريين المقيمين في كل من ولايات أضنة وهاتاي وماردين.

كما أشار سوندوك إلى أن المخيم يمتد على 220 دونمًا وسيضم 450 خيمة وسيتسع لاحقًا لقرابة 20 ألف شخص.

ون جهته أصدر مجلس بلدية عنتاب التركية تقريرًا يتكلم عن المشاكل والصعوبات التي يعاني منها السوريون اللاجئون في المدينة ويقترح حلولاً لها.

وجاء في التقرير الذي سيقوم بتقديمه “محمد أصلان” رئيس مجلس بلدية عنتاب لرئيس الوزراء التركي “أحمد داود أوغلو” خلال زيارته للمدينة الأسبوع القادم أنه سيتم طلب إيقاف تدفق اللاجئين السوريين إلى مدينة عنتاب بعد وصول العدد إلى 314 ألف لاجئ في المدينة والاكتفاء بتقديم الاحتياجات الأمنية والصحية والاجتماعية والنفسية فيما تضمن التقرير عدة حلول أهمها ما يخص الجانب الصحي فتم اقتراح مسح صحي كامل لكل السوريين عن طريق مراكز رعاية الأسرة الصحية وإنشاء مستشفيات ميدانية بالقرب من الحدود لمعالجة المصابين والجرحى القادمين من سوريا.

وأشار التقرير بالنسبة للعاملين السوريين يجب توظيفهم بشكل لا يشجع على الهجرة ولا يؤثر على السلْم الداخلي لتركيا بحيث لا يتعدى عدد العاملين في المنشأة الواحدة 10% من العدد الكلي، مضيفًا أن أجور العمال يجب أن لا تكون تحت الحد الأدنى للأجور.

هذا وتستضيف تركيا نحو مليون و650 ألف لاجئ سوري على أراضيها، منهم 225 ألفًا يتوزعون على 22 مخيمًا، ويعيش في مدينة اسطنبول وحدها قرابة 330 ألف سوري مسجلين بشكل رسمي، ومثلهم بشكل غير قانوني، وهناك 9 محافظات تركية فقط لا يقيم فيها السوريون من أصل 81 محافظة.

وكان رئيس إدارة الطوارئ والكوارث التركية، فؤاد أوقطاي، قد أعلن في وقت سابق أن قيمة المصاريف المتعلقة باللاجئين السوريين في تركيا قاربت خمسة مليارات دولار، لافتًا إلى أن الجهد الدولي في هذا الرقم لا يتجاوز 265 مليون دولار، ومساهمة الأمم المتحدة لا تتعدى 170 مليون دولار.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.