تركيا تؤكد على اعتبار الائتلاف ممثلا وتدريب المعارضة مطلع شباط

0

 

أخبار السوريين: أكدت الحكومة التركية، يوم أمس الاثنين، أن الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة هو الممثل الشرعي للشعب السوري، مشددةً على ضرورة تقديم الدعم اللازم لحل الأزمة السورية، فيما أكد هادي البحرة أن واشنطن ستبدأ تدريب قوات المعارضة مطلع شباط / فبراير القادم

وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في مؤتمرٍ صحفيٍ مشتركٍ عقده مع نظيره الكازاخستاني يرلان إدريسوف: “إن الائتلاف الوطني السوري، هو الممثل الشرعي للشعب السوري”، مشددًا على أنه “عند إجراء تحول سياسي في سوريا، ينبغي عدم استبعاد أي دولة بما فيها روسيا وإيران”.

كما طالب “أوغلو” جميع الدول لتقديم الدعم من أجل الخروج من الأزمة السورية وتحقيق التحول السياسي في البلاد.

ومن جهته وعلى صعيد آخر، أكد هادي البحرة، رئيس الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة، يوم أمس الاثنين، أن المبادرة المصرية تسعى لتفعيل الحل السياسي للأزمة السورية، مشيرًا إلى أن واشنطن وعدت بتدريب المعارضة السورية.

وقال البحرة في تصريحاتٍ صحفيةٍ خلال زيارته القصيرة للقاهرة: “المبادرة المصرية هي تشجيع المعارضة السورية للقيام بعملية حوار مشترك فيما بينها؛ للخروج برؤية مشتركة تهيئ المناخ المناسب للمضي في حل سياسي”، لافتًا إلى أنه “لا توجد لدى مصر بنود محددة تحاول فرضها على أطراف المعارضة، وما تسعى له القاهرة تفعيل الحل السياسي، ومصر تعي أن إنجاح أي عمل سياسي يتطلب توافقًا دوليا وتوافقًا إقليميا وإرادة سياسية لإنجاحه”.

وأضاف البحرة قائلًا: “هنالك وثيقتان أساسيتان أمامنا هي وثيقة المبادئ الأساسية لتحقيق السلام، وهناك وثيقة أخرى وهي خارطة الطريق التي صاغتها هيئة تنسيق الثورة السورية بالتعاون مع أطراف وأحزاب سياسية، هاتان الوثيقتان تشكلان الأرضية الأساسية التي يمكن أن نُجري الحوار عليهما للخروج بوثيقة واحدة”، مؤكدًا أن “وثيقة القاهرة التي سيُعْلَن عنها قريبًا ستكون أساسًا يُبنى عليه لأي مؤتمر دولي حول سوريا”.

وحول وعود الولايات المتحدة بتدريب الثوار قال البحرة: “برنامج التدريب والتجهيز الأمريكي من المتوقع أن يبدأ في مطلع فبراير 2015؛ فعدد القوات قليل وهو 5000 مقاتل، والقوى التي ستتدرب هي القوى المعتدلة على الأرض، وعناصرها ستكون جزءًا من قيادة عسكرية موحدة، وضمن هيكلة عسكرية منظمة”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.