النظام فقد نصف جيشه خلال المعارك مع المعارضة

0

 

اخبار السوريين: نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريرًا، تحدثت فيه عن أن أعداد قوات الأسد النظامية في سوريا انخفضت إلى أكثر من النصف منذ بدء الصراع في سوريا، وذلك نقلًا عن معهد دولي مختص في دراسة الحروب.

وشرح المعهدُ أن تراجع أعداد المقاتلين في جيش الأسد النظامي كان بسبب الخسائر الكبيرة التي تكبدها خلال معاركه ضد الثوار وتنظيم الدولة، إضافة إلى انشقاق أعداد كبيرة من الجنود وانضمامهم إلى صفوف الثوار، أو الهجرة إلى خارج البلاد، مؤكدًا أن الأعداد تراجعت من 325 ألف مقاتل إلى 150 ألفًا فقط.

وكان نظام الأسد بدأ منذ أكثر من سنتين باستجلاب ميليشيات أجنبية مرتزقة للقتال بجانبه، إضافة للميليشيات الشيعية القادمة من إيران والعراق وأفغانستان، وحزب الله اللبناني، والذي كان له دور كبير في المعارك جنوبي سوريا.

وبحسب إحصائيات قام بها ناشطون سوريون فإن أعداد القتلى في صفوف الأسد تجاوزت الـ50 ألفًا، مما دعا نظام الأسد إلى استدعاء عشرات الآلاف من القوات الاحتياطية، لتعويض الخسائر التي مُنيت بها قواتُه، وتنفيذ اعتقالات للشباب في المناطق الخاضعة لسيطرته.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.