بالصور: صفحات موالية تنعى 11 قتيلاً من قوات الأسد شمالي اللاذقية

0

أخبار السوريين: نعت صفحات موالية لـ “نظام الأسد”، قتلى عناصر وضباط قوات الأسد ، خلال العمل العسكري الذي أطلقته غرفة “عمليات وحرض المؤمنين”، التابعة للفصائل المقاتلة، يوم الثلاثاء، ضد مواقع قوات الأسد، في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

ونشرت صفحتا “اللاذقية الآن”، و”بعرين الحدث”، المواليتان، أسماء وصور 11 قتيلاً من قوات الأسد، خلال المعركة التي حملت اسم “فإذا دخلتموه فإنكم غالبون”.

ومن القتلى: “علي مجد عباس، من مصياف بحماة، والملازم إبراهيم احمد بري من حلب، وياسر عبد الله الجاسم من الرقة، وخالد عبدالقادر السلكي من حمص، وطارق شعبان حمود من جبلة، وخالد بشير عربين، من حمص، وحسن احمد حسن، من طرطوس، وسعيد رزق دمشق، من القلمون، علي محمد اليونس من حماة، عمر مصطفى صباغ من بانياس،  خلف حسين الخليل، من  حلب”.

أسرى قوات الأسد
ونشرت غرفة “عمليات وحرض المؤمنين”، التابعة للفصائل المقاتلة، الثلاثاء، تسجيلاً مصوراً يظهر لحظة أسر عدد من عناصر قوات الأسد، شمالي اللاذقية.

وأظهر التسجيل تمكن الفصائل المقاتلة، من أسر أربعة عناصر من قوات الأسد، بعد ساعات من بدء عمل عسكري جديد ضد مواقع قوات الأسد، في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وتمكنت “غرفة عمليات وحرض المؤمنين” في المعركة التي حملت اسم “فإذا دخلتموه فإنكم غالبون”، من قتل وجرح العشرات من قوات الأسد، وكذلك كسر الخطوط الدفاعية الأولى للقوات على عدة محاور في جبال التركمان، والسيطرة على بعض النقاط.

وأوضحت “الجبهة الوطنية للتحرير”، أنها تمكنت من تدمير دبابة لقوات الأسد بصاروخ مضاد دروع على تلة زاهية في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي.

“عملية نوعية”
وتأتي المعركة الجديدة للفصائل في جبل التركمان، بعد أكثر من أسبوع، من مقتل مجموعة من قوات الأسد بـ “عملية نوعية” في ريف اللاذقية الشمالي.

وأوضحت “الجبهة الوطنية” وقتها، أن “المهام الخاصة تمكنت من تنفيذ عملية نوعية جديدة لها، من خلال إغارة على تلة أبو أسعد أدت لمقتل مجموعة من عناصر قوات الأسد بينهم ضابط ذو رتبة عالية، وجرح آخرين”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.