الفصائل المقاتلة ترد على إعلان روسيا وقف كامل لإطلاق النار بحماة وإدلب

0

أخبار السوريين: نفت الفصائل المقاتلة مجدداً، التوصل إلى اتفاق هدنة مع قوات الأسد والمحتل الروسي، في المنطقة منزوعة السلاح في حماة وإدلب.

وأكد مسؤول العلاقات السياسية والعسكرية في جيش العزة التابعة للجيش الحر المقدم سامر الصالح، عدم وجود أي هدنة في المناطق المذكورة، وشدد في تغريدة له على تويتر، أن على من لا يصدق عدم وجود هدنة، فليذهب إلى الجبهات وليسمع الأخبار بنفسه”.

وكان الصالح نفى في وقت متأخر الأربعاء وجود أي هدنة، وقال في حسابه على التويتر،” كل ما يروج عن هدنة أو سواه عار من الصحة، وأن الغبي الذي يلدغ من الجحر مرتين، ونحن لسنا بأغبياء”.

وأضاف أن الروس و نظام الأسد يحشدون ويستجلبون أسلحة وقوات على جبهاتنا، على حد تعبيره.

إعلان روسي!
وجاء النفي الجديد لمسؤول العلاقات السياسية والعسكرية في جيش العزة، تزامنا مع ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية عن رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، “الجنرال فيكتور كوبتشيشين”، بأنه تمّ التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في ريفي إدلب وحماة برعاية تركيا.

وهدأت جبهات القتال غربي حماة نسبيا طيلة نهار أمس الأربعاء قبل أن تتجدد الاشتباكات في المساء بين الفصائل وقوات الأسد.

ويأتي الحديث عن التهدئة في الوقت الذي تحاول فيه قوات الأسد إحراز تقدم على حساب الفصائل المعارضة في المنطقة منزوعة السلاح بحماة وإدلب واللاذقية.

يشار إلى أن المناطق المذكورة كانت تخضع لاتفاق سوتشي الموقع بين تركيا وروسيا في أيلول العام الماضي، وتنص على وقف إطلاق النار وإنشاء منطقة منزوعة السلاح، قبل أن تشن قوات الأسد وروسيا منذ حوالي شهرين حملة عسكرية برية وجوية على المنطقة بحجة عدم التزام تركيا بمسؤولياتها تجاه الاتفاقية.

 

 

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.