الفصائل المقاتلة تأسر عنصرا من ميليشيات “النمر” على جبهات ريف حماة

0

أخبار السوريين: تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مصوراً لأسر الفصائل المقاتلة، يوم الإثنين، عنصراً من ميليشيات ” قوات النمر”، بقيادة “العميد سهيل الحسن”، على إحدى الجبهات غرب حماة.

وجرى أسر العنصر المصاب من قبل الفصائل المقاتلة، قرب منطقة العريمة بجبل شحشبو، التي تجري فيها معارك عنيفة هناك.

وأظهر التسجيل تمكن عنصرين من سحب العنصر على دراجة نارية، والابتعاد به إلى جهة بعيدة عن موقع المعركة التي أصيب بها عنصر ميليشيا “قوات النمر”.

وتضم “قوات النمر” أكثر من 10 مجموعات مقاتلة، منها (فوج الهادي، و فوج طه، وفوج حيدر، وقوات الطرماح المحسوبة على المخابرات الجوية، وقوات الغيث التي يقودها غياث دلة التابعة لـ الفرقة الرابعة) حيث يعد معظم عناصر ميليشيات “النمر” من المدنيين المتطوعين بعقود، وبتمويل ودعم لوجستي من روسيا.

مقتل ضباط
ويوم الأحد تمكنت الفصائل المقاتلة من قتل عدد كبير من عناصر قوات الأسد ، بينهم عدد من الضباط، خلال محاولة تقدم فاشلة على محور حرش الكركات في ريف حماة الشمالي الغربي. وارتفعت حصيلة قتلى قوات الأسد على محور قرية الكركات، يوم السبت، إلى مقتل مجموعتين كاملتين بينهم 6 ضباط برتبة ملازم أثناء محاولة تقدم فاشلة للمرة الرابعة على محور حرش الكركات بعد أن سيطرت عليه الفصائل المقاتلة بعملية مشتركة بين “هيئة تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية للتحرير”.

وكانت “الجبهة الوطنية للتحرير” أعلنت في وقت سابق عن تدمير سيارة عسكرية لقوات الأسد محملة بالعناصر والذخيرة في قرية المستريحة غرب حماة، حيث أظهر مقطع فيديو بثته “الجبهة” وتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، استهداف السيارة العسكرية (زيل) بصاروخ “تاو”، ما أدى إلى تدميرها، واشتعال النيران فيها، عدا عن مقتل 15 عنصرا من قوات الأسد أثناء استعادتها السيطرة على حرش الكركات في ريف حماة الشمالي الغربي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.