تفاصيل مقتل وجرح العشرات من قوات الأسد بـ “هجوم انغماسي” شمالي حماة

0

أخبار السوريين: تبنت مجموعة تدعى “أنصار التوحيد” الهجوم الانغماسي على نقطة عسكرية لقوات الأسد الطائفية شمالي حماة، وأكدت مقتل، وجرح العشرات من عناصر الميليشيا.

هجوم انغماسي
وأوضحت “أنصار التوحيد”، أن “مجموعة صناع القرار” التابعة لها، نفّذت عملية إنغماسية، فجر الثلاثاء، ضد حاجز المداجن جنوب طيبة الإمام، ما أدى لمقتل وجرح  30 عنصراً  لقوات الأسد  وإعطاب دبابة.

وأشارت معرفات مقربة من المجموعة أن الانغماسيين الثلاثة، قُتلوا في الهجوم عقب قيامهم بتفجير أنفسهم بأحزمة ناسفة كانوا يرتدونها في النقطة العسكرية لقوات الأسد.

بدوها نقلت إذاعة “شام إف إم” الموالية، عن مصدر عسكري لقوات الأسد، قوله إن 3 عناصر من قوات الأسد قتلوا بالهجوم، وزعم المصدر كذلك أن المجموعة كانت متنكرة باللباس الشعبي لفلاحي المنطقة.

هجمات سابقة
وفي مطلع آذار الماضي، كشفت شبكات محلية إخبارية موالية لنظام الأسد عن مقتل أكثر من 15 عنصراً من قوات الأسد الطائفية في ريف حماة، قتلوا في عملية عسكرية نفذتها الفصائل المقاتلة في المنطقة، رداً على المجازر التي ترتكبها هذه الميليشيات بحق المدنيين.

وكشفت “شبكة أخبار حي الزهراء” عن أسماء 16 عنصراً من الميليشيات الطائفية قتلوا بالعملية والاشتباكات التي دارت في المنطقة، بينهم اثنان برتبة ملازم، والقتلى هم (ملازم اول نوار حسون، ملازم جعفر الرحيل، محمد جمال، محمد جاويش، معاذ زرزور، علي داوود، علاء الحاج، علي القرص، مقداد العلي، محمد قيروط، محمد نومش، أحمد نومل، أكرم موقع، طارق الشحود، بلال المحمود، ادهم قدور).

وكانت الفصائل أكدت في وقت سابق، أنها تمكنت من مهاجمة مواقع لقوات الأسد في قرية المصاصنة وخربة المصاصة، مشيرة إلى أنها قتلت جميع من كانوا في هذه المواقع من ضباط وعناصر، كما أسرت عنصرا. وأضافت أن الهجوم أدى أيضا إلى مقتل عدد من عناصرها، موضحة أن العملية جاءت ردا على قصف ميليشيا الأسد للمدنيين في أرياف حماة وإدلب.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.