بالفيديو: شاهد عنصر من الخوذ البيضاء يوثق اللحظات الأخيرة قبل مقتله بغارة روسية

0

أخبار السوريين: تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يظهر توثيق عنصر من الدفاع المدني “الخوذ البيضاء”، اللحظات الأخيرة قبل مقتله بغارة روسية غرب إدلب.

استهداف عناصر الدفاع المدني
ووثق المتطوع محمود عبد العال، لحظة إسعافه للمدنيين، جراء قصف الطيران الحربي الروسي على قرية المنطار بريف جسر الشغور، قبل أن تستهدف الطائرات الروسية بغارة مزدوجة فريق الدفاع المدني السوري، ما أدى لمقتل عبد العال، وإصابة زملاءه.

وقد تم تأكيد مقتل ثلاثة مدنيين، بينهم عنصر متطوع في صفوف الدفاع المدني، وجرح آخرين، إثر غارة جوية نفذها الطيران الحربي الروسي على مدينة جسر الشغور غربي إدلب، بحسب مراسل موقع أورينت نت.

وقال المراسل، “إن طائرة حربية روسية قصفت السبت قرية المنطار في مدينة جسر الشغور، ما أسفر عن مقتل الإعلامي محمود عبد العال أحد عناصر الدفاع المدني ومدنيين اثنين آخرين، وجرح عدد آخر من المدنيين.

حملة شرسة
ويأتي هذا القصف رغم بدء القوات التركية مؤخراً، بتسيير دوريات عسكرية ضمن المنطقة “منزوعة السلاح” في أرياف إدلب وحلب وحماة، وأخرى روسية خارج إدلب. ومنذ حوالي شهر صعدّت ميليشيا أسد وما تزال من قصفها على ريفي إدلب وحماة، ما أدى إلى مقتل حوالي 60 مدنيا، بحسب ما وثق “الدفاع المدني” والمكاتب الإعلامية العاملة في المنطقة.

ويعتبر قصف ميليشيا أسد خرقًا لاتفاق “سوتشي”، الموقع بين روسيا وتركيا، في أيلول الماضي، والقاضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح بين النظام السوري والمعارضة ووقف شامل لإطلاق النار.

يشار إلى أنّ الرئيسين التركي والروسي توصلا في 17 أيلول الماضي، عقب مباحثات ثنائية، في منتجع “سوتشي” الروسي إلى اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق ميليشيا أسد الطائفية، ومناطق الفصائل المقاتلة في إدلب ومناطق أخرى من أرياف حماة وحلب.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.