أول حالة وفاة بسبب أزمة الغاز في مناطق سيطرة نظام الأسد

0

أخبار السوريين: توفي رجل خمسيني في دمشق نتيجة وقوفه لساعات طويلة في طوابير توزيع مادة الغاز المنزلي.

وقال موقع (هاشتاغ سوريا) إن أبا حسين من منطقة دويلعة، كان أحد ضحايا طوابير انتظار الحصول على اسطوانة غاز.

وأشار إلى أنه انتظر لوقت طويل أمس الأحد أمام مركز التوزيع في دويلعة لكن الحظ لم يحالفه بالحصول على مبتغاه، ما دفعه لحمل اسطوانته الفارغة والركض خلف سيارة الغاز التي عبرت المنطقة متوجهة إلى نقطة توزيع أخرى، ليقف بالطابور من جديد وينتظر دوره لساعات إضافية.

ونقل الموقع عن جيران أبي حسين قولهم إن الحظ لم يحالفه في المرة الثانية أيضاً، فعند وصول دوره كانت اسطوانات الغاز قد نفذت من سيارة التوزيع، ليقع أبو حسين أرضاً ويموت نتيجة الصدمة التي تلقاها.

أول حالة
ويوضح أحد سكان منطقة دويلعة أن سبب وفاة أبي حسين هو تعرضه لجلطة قلبية نتيجة الصدمة التي تلقاها والركض مع حمل اسطوانة الغاز لمسافة طويلة على كتفه، مضيفاً أن حالات الإغماء باتت كثيرة على طوابير الغاز في المنطقة، لكن هذه أول حالة وفاة يتم تسجيلها.

من جهته زعم معاون “وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك” التابع لنظام الأسد جمال شعيب أنه في مثل هذه الحالات تصل للوزارة تقارير من الدورية المرافقة لسيارة التوزيع المتواجدة في المنطقة، مضيفاً أنه سمع عن حادثة أبو حسين لكن حتى الآن لم يُرفع أي تقرير يوضح مجرياتها.

أزمة تتفاقم
تعيش مناطق سيطرة ميليشيا الأسد أزمة خانقة في المحروقات منذ أشهر دفعت بمؤيدي النظام إلى انتقاده على العلن وفي مواقع التواصل الاجتماعي.

وإضافة إلى النقص الحاد في المحروقات فإن حكومة النظام زادت في معظم المناطق من ساعات قطع الكهرباء على المدنيين مما زاد الأمر سوءاً.

كما تشهد الأسواق ارتفاعاً حاداً في الأسعار وانقطاع كبير للأدوية الضرورية في مقدمتها حليب الأطفال، وتتذرع حكومة أسد بالعقوبات المفروضة عليها وتقول إنها هي من تسببت في الأزمة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.