بعد مواجهات مع “الزنكي”.. هيئة تحرير الشام تسيطر على دارة عزة وقرى محيطة بها

0

أخبار السوريين: تمكنت هيئة تحرير الشام من السيطرة على جبل الشيخ بركات ومدينة دارة عزة، وعدة قرى محيطة بها، بعد اشتباكات عنيفة مع حركة نور الدين الزنكي.
وقالت مصادر ميدانية، إن هيئة تحرير الشام بسطت سيطرتها على جبل الشيخ بركات المطل على مدينة “دارة عزة”، ومدينة دارة عزة التي تعد من أكبر مدن ريف حلب الغربي، بالإضافة لقرى، السعدية، وعاجل، وبسرطون، وتقاد، وفدرة، وعلى طريق قلعة سمعان، وعلى حاجزي الهباطة وزعتر.
وقال ناشطون إن “الهيئة” أطلقت الرصاص مباشرة على الأهالي بعد سيطرتها على الحي الغربي لدارة عزة، ما أدى لاستشهاد أربعة مدنيين في حصيلة أولية، بالإضافة إلى عدد من الجرحى بعضهم حالتهم حرجة تم نقلهم إلى مشافي مدينة عفرين، مؤكدين أن الاشتباكات مستمرة الى الآن في محاولة من هيئة تحرير الشام اقتحام حي الأشرفية أخر أحياء مدينة دارة عزة.

وأفادت المصادر أن هيئة تحرير الشام شنت حملة مداهمات للمنازل في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي بحثاً عن عناصر للجبهة الوطنية والزنكي، حيث داهمت المنازل وألقت القبض على ثمانية عناصر وقامت بتصفيتهم بشكل مباشر في البلدة.
وأضافت المصادر أن “الهيئة” تواصل إلى الآن مداهمة القرى القريبة من دارة عزة بحثا عن عناصر الزنكي والجبهة الوطنية.
وواصلت “تحرير الشام” إرسال تعزيزات عسكرية إلى أطراف ترمانين ومشارف دارة عزة بريف حلب الغربي.
وكانت عدة فصائل من ريف حلب الشمالي أرسلت تعزيزات إلى الريف الغربي لمدينة حلب من أجل فض النزاع لكن حدة المعارك حالت دون حل الأمر.
وعبرت الجبهة الوطنية للتحرير في بيان لها يوم الثلاثاء عن تفاجئها “بحشود وأرتال هيئة تحرير الشام باتجاه حركة نور الدين الزنكي بذريعة التأخر في تسليم العناصر المطلوبين مع أنها سلمت كل عناصرها المطلوبين وتعهدت بجلب المطلوبين من المدنيين إذا كانوا ضمن مناطقها، ورغم ذلك استمرت الهيئة في حشودها وبدأت عدوانها صباح اليوم على ريف حلب الغربي من عدة محاور”.
وأشارت إلى أن “كل ما سبق ليؤكد بأن الهيئة تريد كعادتها استغلال حادثة تلعادة كذريعة لتصفية حساباتها مع فصائل الجبهة الوطنية ومحاولة توسيع سيطرتها على المناطق المهمة التي تسيطر عليها الجبهة الوطنية”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.