بعد الهجوم الشرس عليه.. الممثل عباس النوري يتراجع ويعتذر

0

أخبار السوريين: تراجع الممثل السوري الموالي لنظام الأسد، عباس النوري ، عن الهجوم الذي شنّه على القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي، ليعود ويصفه بـ”البطل التاريخي”، متراجعًا عن وصفه بـ”كذبة الشام”، وذلك بعد هجوم واسع النطاق والانتقادات اللاذعة التي تعرض لها بعد إطلاقه هذه التصريحات.

واعتذر الممثل السوري، عن التصريحات التي أدلى بها مؤخراً، هاجم فيها صلاح الدين الأيوبي واصفاً إياه بـ “الكذبة الكبيرة”، عقب أن حل به غضب الشارع الذي اعتبر أن كلام النوري “نابع من موقف طائفي وعنصري”.

وقال “النوري” في مقابلة مع صحيفة الوطن التابعة لنظام الأسد: “لا بد لي إلا أن أتلقى ذلك بصدر رحب كل هذا السيل الجارف من الغضب لرأيٍ قلته في رمز (وإن بدا مبتورًا)”.

وأضاف: “هنا أجد نفسي شجاعًا في الانحناء محترمًا أمام هذا الغضب العاصف، وإن تطلب الأمر اعتذارًا فأنا صاحبه وغضب الناس جدير بانحناء الجميع له من دون شك”.

وتابع “النوري”: “إنني كغيري من السوريين نشأت وتشكل وعيي وبعض من شخصيتي على هذا الرمز (الأيوبي)، وهو بطل تاريخي احتل مكانته من دون تدليس أو تزييف، وممن حفلت بهم بعض صفحات تاريخٍ كُتب بغير لغة”.

وأكمل الممثل الموالي للنظام: “وهو -يقصد صلاح الدين- ما زال سيفًا وفارسًا وباني صرح دولة ممتدة عجزت عن تحقيقها خلافات شاخت وهرمت في زمنه ولن تتسع الكلمات للإلمام والتعداد والإطناب والمديح”.

وكان “النوري” وصف “الأيوبي” أواخر الشهر الماضي مع إذاعة “إف إم”، بأنه “كذبة” وليس هو “من حرر القدس”؛ حيث وجد عاصفة هجومية عليه على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ذلك.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.