مراهق في ميليشيا الدفاع الوطني صوّب سلاحه إلى رأس صديقه مازحا فقتله؟

0

أخبار السوريين: تسبب مراهق يبلغ من العمر 17 عاماً ينتمي لميليشيا الدفاع الوطني في مدينة ديرالزور بقتل صديقه بعيار ناري عن طريق الخطأ عندما كان يعبث بسلاحه.

وقال ناشطون، إن “الحادثة وقعت في حي هرابش، حيث أصيب فتى يبلغ من العمر 16 عاماً بعيار ناري في رأسه من سلاح صديقه أحد عناصر الدفاع الوطني في الحي، أدى لوفاته على الفور”.

وأوضحت المصادر، أن “عنصر الدفاع الوطني صوب سلاحه باتجاه رأس صديقه لكي يمازحه، في اللحظة التي خرجت بها الرصاصة باتجاه رأسه ليرديه قتيلاً على الفور”.

وأشارت المصادر إلى أن “العنصر لاذ بالفرار بعد قتله لصديقه، وحالة توتر وغضب شديد تسود الحي على خلفية الحادثة، حيث طالب ذوو القتيل عناصر النظام والأمن الذين حضروا إلى المكان، تسليمهم العنصر ليقتصوا منه”، وفق ما ورد.

وأكدت المصادر أن “هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، فقد تكررت عدة حوادث مشابهة لها بداخل الأحياء المأهولة خلال الفترات الماضية، كان آخرها خروج عيار ناري من سلاح مراهق آخر منتمي للدفاع الوطني في منطقة طب الجورة، أثناء تنظيفه، لتصيب والده في ظهره، ما أدت لشلله”.

وتشهد الأحياء المأهولة ( الجورة والقصور وهرابش) في مدينة ديرالزور فلتاناً أمنياً واسعاً وانضمام كبير للمراهقين دون سن 18 إلى صفوف الفصائل الموالية للنظام (الدفاع الوطني وجيش العشائر) خلال الأشهر القليلة الماضية، بحسب المصدر ذاته.

مشاركة المقال !

اترك تعليق