أشبه بمرقص ليلي.. هكذا أصبح الإحتفال بعيد المولد النبوي في دمشق (فيديو)

0

أخبار السوريين: اشتهر المجتمع السوري بكثرة الموالد الدينية في المناسبات، وكان المولد عبارة عن أناشيد دينية ينشدها “منشد” وبجواره فرقة تدق على الدفوف حصرياً ويستعان في أغلب الأحيان بفرق المولويات، وتوزع في الموالد الحلويات “الملبّس”.

وكان يشترط بالموالد النبوية الدينية عدم الاختلاط حيث يحضر المولد أحد الجنسين فقط، ولكن حسب ما تم رصده، انتشر يوم امس على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو مصوّر لـ فتاة سوريّة ترقص” على أناشيد وأهازيج دينية في العاصمة دمشق، ما أثار جدلاً واسعاً في الشارع السوري بين مؤيد للفكرة ومعارض لها.

حيث يُظهر الفيديو فتاة ترقص على وقع الإنشاد الديني، أمام حشد مختلط من النساء والرجال، وقال ناشرو الفيديو أنه في احياء عيد المولد النبوي الشريف مع أجواء الآراكيل!

وأثار هذا المقطع سخط الكثير مِن السوريين الذين رأوا بأن العاصمة دمشق باتت مهدّدة بفقدِ تراثها الديني وأصالتها، بعد أن احتلتها “إيران” رسمياً، ونشرت فيها ثقافتها “الشيعية”، وبنت “الحسينيات” وأقامت “اللطميات” (طقوس يؤديها غالبية “الشيعة”) حتى في قلب المسجد الأموي.

فيما اعتبر آخرون أن القضية عادية جداً “بحسب تعليقاتهم على مواقع التواصل الإجتماعي” وأنه طقس ديني رغم كل مافيه.

إلى ذلك، سبق هذا المقطع، انتشار مقطع آخر مِن قلب العاصمة دمشق 03 أيار 2018 ، يظهر فيه فتاة سوريّة تؤدي رقص “المولوية” على أناشيد دينية في مدينة دمشق

ويظهر المقطع المصوّر، فتاة ترقص “المولوية” على وقع الإنشاد الديني و”الأراكيل”، أمام حشد مِن الرجال والنساء في أحد مطاعم مدينة دمشق، قال ناشطون إنه إحياء لـ ليلة النصف مِن شعبان .

مشاركة المقال !

اترك تعليق