في جريمة مروّعة.. والدان يقتلان طفلهما بريف العاصمة دمشق (صور)

0

أخبار السوريين: تشرت (الجمعة) صورة صادمة لطفل يبلغ من العمر سنتين عُثر عليه مقتولاً في مدينة التل بريف العاصمة دمشق.

 وقالت صفحات موالية لنظام الأسد في مواقع التواصل الاجتماعي، إن الطفل قُتل قبل عدة أيام وعُثر على جثته في مزرعة على أطراف المدينة، مشيرة إلى توّرط كلّ من والد الطفل ووالدته بوفاته.

وروت الصفحات قصة مؤلمة حول مقتل الطفل قائلة، إن والدي الطفل تناولا جرعات من المخدرات حصلا عليها من صديق لهم، وإن الأخير قال لهم إن “قتلنا الطفل الآن سيعود للحياة”.

وألقت أجهزة الشرطة في المدينة القبض على صديق العائلة الذي اعترف بقتل الطفل بمساعدة الأب والأم، كما عُثر على كميات كبيرة من المخدرات بحوزة الفاعلين.

 وألمحت الصفحات إلى أن سبب وقع هذه الجريمة البشعة يعود إلى انتشار المخدرات بشكل كبير في مناطق سيطرة ميليشيات الأسد على خلاف ما كان عليه الحال قبل سنوات.

يشار إلى أن المخدرات وبمختلف أنواعها باتت متوفرة بشكل كبير في مختلف المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا الأسد، كما أن وسائل إعلام نظام الأسد تتحدث بين الحين والآخر عن العثور على المخدرات المهربة من لبنان إلى سوريا وبكميات كبيرة.

ومنذ تدخل ميليشيا “حزب الله” إلى جانب نظام الأسد قبل نحو 7 سنوات انتشرت المخدرات بكثرة في مناطق النظام خاصة الساحل ودمشق.

وكان موقع أورينت كشف في عدة تقارير سابقة عن قيام “حزب الله” بزراعة المخدرات في الساحل السوري وتوزيعها في مناطق نظام الأسد كي تباع للمراهقين (روابط لتقارير أورينت نت حول المخدرات في سوريا: “المخدرات في دمشق.. كيف يتم بيعها والترويج لها؟” “مخدرات “حزب الله” تنتشر في الجامعات السورية.. هكذا يتم توزيعها” “ملايين “الحبوب المخدرة” تنتشر في طرطوس واللاذقية!” “العتبات المقدسة” ممر جديد لمخدرات “حزب الله” إلى دمشق).

يذكر أن ميليشيا “حزب الله” تشرف على شبكة معقدة مؤلفة من 1600 عميل، مهمتهم بيع المواد المخدرة، وفقاً لدراسة أجراها موقع (GBC نيوز) ومقره في العاصمة الأردنية عمان، وكشفت أن هناك عشرات آلاف الهكتارات من المخدرات في مزارع لـ”حزب الله” في الأراضي اللبنانية والسورية (المناطق العلوية)، يشرف عليها ضباط يأتمرون بشكل مباشر من (حسن نصر الله)، ضمن حراسة مشددة على مدار الساعة وتنتج هذه المزارع حوالي 6 مليارات دولار سنوياً تدخل خزينة الحزب.

مشاركة المقال !

اترك تعليق