حرب داخلية في القصر الجمهوري.. ما علاقة “النمر الوردي” سهيل الحسن؟

0

أخبار السوريين: قال موقع “أورينت نت” أنه علم من مصادر خاصة في دمشق، عن حدوث موجة كبيرة من الخلافات الحادة داخل الأروقة الأمنية الخاصة بالقصر الجمهوري ، وتفاقم الحرب الداخلية بين الكيانات المقربة من بشار الأسد، أدت خلال الشهرين الماضيين إلى اعتقال ثلاثة من كبار الضباط المسؤولين عن قسم “الاستعلامات”، الخاص بالقصر الجمهوري.

ونتج عن الخلافات التي تدور رحاها بين المسؤولين عن القصر وبين قيادات الصف الأول من الحرس الجمهوري وضباط آخرين يعملون داخل القصر، معاقبة 12 ضابطاً من الطائفة العلوية المسؤولة عن الموكب الرئاسي الخاص ببشار الأسد، ونقلهم إلى قطعات الجيش العسكرية، بعد تجريدهم من كامل الصلاحيات والمزايا التي يتمتعون بها.

وأشارت المصادر إلى أن مكتب “الاستعلامات” الخاص في القصر الجمهوري، هو الجهة الأكثر تخبطاً في الوقت الراهن.

ويعتبر مكتب “الاستعلامات”، المكتب المسؤول عن تنظيم علاقات القصر الجمهوري مع الجوار، وينظم السكان في المنطقة، ويقوم بإجراء دراسات حول السكان في المنقطة اضافة إلى أنه يقوم بتنظيم حركة الموكب الرئاسي عند الدخول والخروج من القصر الجمهوري.

ونالت العاصفة التي ضربت القصر خلال الشهرين الماضيين من كبار الضباط العلويين أصحاب الولاء الكبير لبشار الأسد، فيما جرت عملية لملمة الوضع الأمني بوتيرة متسارعة، منعاً لانتشار خفايا ما يجري داخل القصر الجمهوري، أو تحسباً لعدم حدوث أي نتائج عكسية.

وأضافت المصادر بأن الحملة الحالية في “القصر الجمهوري” طالت الأذرع الأمنية العلوية المقربة من العميد “سهيل الحسن”، الذي يبدو بأن استخبارات الأسد قد وقعت على ورقة القضاء عليه وعلى القوة العسكرية التي بات يتحكم بها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق