100 غارة و300 قذيفة في يوم واحد على مدينة اللطامنة بريف حماة

0

أخبار السوريين: تركز ميليشات نظام الاسد وسلاح الجو التابع للعدو الروسي عمليات القصف على مدينة اللطامنة في ريف محافظة حماة الشمالي، حيث شهدت المدينة غارات مكثفة وعنيفة يوم أمس الأحد، ما تسبب بخسائر بشرية وأضرارا مادية كبيرة.

وأعلن المجلس المحلي لمدينة اللطامنة، أن المدينة منكوبة بشكل كامل بسبب غارات نظام الأسد وروسيا التي تستهدف الأحياء السكنية والمنشآت الطبية والخدمية.

وقال المجلس المحلي في بيان صدر عنه يوم الأحد إن المدينة تعرضت لأكثر من 100 غارة جوية و300 قذيفة مدفعية خلال الساعات الماضية، ما أدى لنزوح أكثر 400 عائلة من المدينة إلى الأراضي المحيطة، وأن الوضع الانساني للأهالي داخل المدينة والمناطق المحيطة بها في حالة سيئة.

وأشار البيان إلى خروج مشفى المدينة الجراحي الوحيد عن الخدمة إثر استهدافه من قبل المقاتلات الحربية الروسية اليوم الأحد.

ودعا مجلس المدينة المؤسسات التابعة للمعارضة السورية والمنظمات الإغاثية والإنسانية إلى تقديم يد العون ومساعدة المدنيين والنازحين من المدينة قبل تفاقم الأزمة الإنسانية.

وتتعرض مدينتا كفرزيتا واللطامنة بريف حماة الشمالي لقصف جوي هو الأعنف منذ أيام، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين، وتعتبر مدينة اللطامنة البوابة إلى محافظة إدلب التي يستعد جيش النظام بشن هجوم عليها واخضاعها لسيطرته، من خلال قصف مدن وبلدات ريف حماة الشمالي.

وفي ذات السياق، قالت مديرية الصحة في حماة في بيان لها يوم الاحد: إن الخدمات الطبية توقفت عن 20 ألف نسمة في ريف حماة الشمالي، إثر استهداف منشأتان صحيتان تحت الأرض في الأيام الماضية ما تسبب بخروجهما عن الخدمة ونزوح المئات من سكان المنطقة.

هذا ويشهد الوضع الانساني تدهورا سريعا في عموم مناطق شمال غرب سوريا التي تسيطر عليها فصائل المعارضة، بسبب عمليات القصف المدفعي والصاروخي التي تنفذها قوات الأسد، والهجمات التي تقوم بها مقاتلات العدو الروسي، وما تسفر عن خسائر بالأرواح وتدمير المنشآت الخدمية والأبنية السكنية، وسط حركة نزوح تتصاعد بين المدنيين الفارين من المناطق المستهدفة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق