الجيش التركي يعطي تعليمات للجيش الحر للإستعداد من أجل إدلب

0

أخبار السوريين: قالت وسائل إعلام تركية، إن القوات التركية المسلحة أعطت تعليماتها للجيش الحر بالاستعداد لاستقبال شحنات عسكرية جديدة، ليرتفع بذلك عدد الدبابات والمدرعات المنتشرة على الحدود السورية إلى الضعف، بالتزامن مع القصف الذي تتعرض له محافظة إدلب، من قبل نظام الأسد والطيران الروسي.

وذكر موقع “Haberler” الاثنين، أن تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام مقتل المدنيين من السوريين في محافظة إدلب، حيث تجاوز عدد عناصر الجيش التركي المنتشرين في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون إضافة إلى خط إدلب 30 ألف عنصراً، في حين ارتفع عدد الدبابات والمدرعات المنتشرة بالقرب من الحدود خلال آخر 15 يوماً إلى الضعف، كما تم نشر المدفعيات وقاذفات الصواريخ في نقاط استراتيجية، لتعطي بذلك القوات التركية المسلحة تعليماتها لوحدات الجيش الحر في كل من عفرين واعزاز وجرابلس والباب والراعي بالاستعداد لاستقبال الشحنات العسكرية، بالتزامن مع ارتفاع حدة القصف الذي تشهده محافظة إدلب، من قبل روسيا والنظام السوري.
وأضاف الموقع، أن القوات التركية المسلحة شكلت درع الحدود في المنطقة التي تقع بين مقاطعتي يايلاداغ أتمه، في محافظة هاتاي الحدودية مع سوريا، كما تم نقل الوحدات العسكرية التي شاركت في عمليتي غصن الزيتون ودرع الفرات إلى حدود محافظة إدلب.
وأشار الخبراء إلى أن الحركة التي تشهدها الحدود الجنوبية (هاتاي) والداخل السوري (الشمالي) جاءت بالتزامن مع تأكيد الرئيس التركي جب طيب أردوغان أنهم (تركيا) لن يكتفوا بالمشاهدة.
بدوره أشار إحسان باشبوزكورت، الجنرال المتقاعد وقائد عملية فرات شاه إلى أن الأسد لن يتمكن في إدلب من تكرار الجرائم الوحشية التي قام بها في كل من درعا والغوطة، مضيفاً: يجب أخذ الجهود التي تبذلها تركيا من منطلق السلام في عين الاعتبار، وإلا فسيدفع الجميع ثمناً باهظاً.
من ناحية أخرى أشار الخبير الأمني جوشكون باشبوغ إلى أن الحركة التي تشهدها الحدود التركية الجنوبية ليست بنشاط دفاعي، وإنما تحمل أيضاً بعداً هجومياً، مضيفاً: سيتم تطبيق ما قاله أردوغان (لن نبقى متفرجين فحسب) في الميدان بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

مشاركة المقال !

اترك تعليق