صحيفة تركية تكشف تفاصيل الصفقة الروسية – الأمريكية حول سوريا

0

أخبار السوريين: اتخذ الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) ونظيره الأمريكي (دونالد ترمب) خلال اجتماعهما في العاصمة الفنلندية خطوات مهمة فيما يتعلق بالشأن السوري، حيث أكّد بعض الكتّاب الأتراك على أنّ (بوتين) شارك في الاجتماع حاملا بيده مقترح “أنموذج شمال العراق” الخاص بالشمال السوري.

الصحفي والإعلامي التركي (سيردار تورغوت) المتخصص في العلاقات التركية-الأمريكية، والمقيم في واشنطن، تطرق في مقاله الأخير في صحيفة (خبر ترك) والذي جاء تحت عنوان “الصفقة السورية الكبرى”، إلى تفاصيل الاتفاقية الأمريكية-الروسية-الإسرائيلية فيما يتعلق بسوريا، واللقاءات المستقبلية المحتملة بين الرئيس الروسي ونظيره التركي.

وبحسب الكاتب فمن المتوقّع أن يلتقي الرئيس الروسي (بوتين) في شهر أيلول مع نظيره التركي (أردوغان) للحديث إليه عن تفاصيل الصفقة السورية الكبرى، حيث لفت (تورغوت) إلى أنّ اللقاء الثنائي المرتقب –وبحسب مصادر أمريكية خاصة- سيتمّ في إطار اجتماعات أستانة، وأن إيران بدروها ستكون جزءا من هذه اللقاءات، موضحا أنّ الرئيس (بوتين) سيتحدث إلى كلّ من تركيا وإيران عن ماهية الاتفاقية التي تمّ التوصّل إليها مع الرئيس الأمريكي (ترمب) فيما يخص سوريا، بالإضافة إلى الخطوات التي سيتم اتخاذها لحماية المصالح الأمنية القومية الخاصة بكلا البلدين.

وذكر الكاتب بالاستناد إلى ما أسماه بمصادر أمريكية خاصة بأن أبرز عناصر الصفقة السورية الكبرى والتي تتلخص بحسب الكاتب في النقاط التالية:

1-الرئيس (ترمب) ينظر إلى القضية السورية فقط من باب الحرص على المصالح الإسرائيلية، وعندما سيتأكد من تحقيق ذلك سيسحب جنوده –وهو مطمئن- من سوريا.

2- أمريكا –وفيما يخص تأمين حماية إسرائيل- تثق بروسيا، إذ أفادت مصادر أمريكية بأنّ الرئيس (بوتين) وقبيل اجتماعه إلى (ترمب) توصّل إلى اتفاق مشترك مع (نتينياهو) فيما يتعلق بحماية المصالح الإسرائيلية.

3- أكّد (بوتين) لـ (ترمب) بأنّه قادر على إقناع إيران بتقليص تواجدها العسكري في سوريا، وبالتالي ضمان حماية إسرائيل بشكل أكبر. ووفقا لمصادر أمريكية فقد أرسل (بوتين) ممثله الخاص في سوريا (ألكسندر لافينتييف) إلى إيران لبدء مرحلة الإقناع التي تعهّدت بها روسيا لأمريكا.

4- اتّفقت روسيا وأمريكا على ضرورة بقاء الأسد وعدم المطالبة برحيله، وإسرائيل بدورها تريد ذلك، وأبلغت إسرائيل واشنطن بأنّها ترغب بحماية حدودها مع سوريا، وأراضي الجولان من قبل نظام الأسد حصرا.

5- أعطت روسيا الضمانات لإسرائيل بسحب الميليشيات الشيعية إلى بعد 80 كيلو مترا على الأقل عن حدودها مع سوريا، ووفقا لأمريكا فقد بدأت روسيا بتطبيق وعدها هذا على أرض الواقع. وذكرت مصادر أمريكية بأنّ الرئيس الروسي أعطى الضمانات لإسرائيل بأنّ قوّات نظام الأسد لن تبدي أي تحرّك أو تدخّل إن استهدفت إسرائيل القوات الإيرانية في حال اقتراب الأخيرة من الحدود الإسرائيلية-السورية.

6- لم يتم التمكّن من معرفة آلية تأثير الاتفاقيات التي تمّ التوصّل إليها بين روسيا وأمريكا وإسرائيل على باقي مناطق سوريا، ولكن تشير المعلومات إلى وجود اتفاقيات مبدئية في هذا الصدد.

7- في الوقت الذي ستتحقق فيه أمريكا من ضمان حماية مصالح إسرائيل الأمنية ستعمل على سحب قواتها من سوريا، وخصوصا من منطقة الشمال الجنوبي، وستطلب من “الوحدات الكردية” التعامل والتعاون بعد انسحابها مع ميليشيات الأسد وروسيا، وبحسب المصادر فقد بدأت “الوحدات الكردية” بلقاءات مع الأسد لعلمها المسبق بما ستطلبه أمريكا بعيد انسحابها، وافتتاح مكتب للوحدات الكردية في واشنطن يؤكد مصداق ما ذكر.

8- سيتم نقاش آلية تطبيق جزء من هذه الاتفاقيات، وكذلك تأمين المصالح الأمنية القومية لتركيا خلال القمة التي ستجمع (بوتين) إلى (ترمب) في واشنطن، ولهذا السبب اللقاء الثنائي بين (بوتين) و(أردوغان) قبيل القمة الروسية-الأمريكية في واشنطن يحمل أهمية كبيرة.

9- لفتت المصادر الأمريكية بأنّ الصفقة السورية الكبرى، التي بدأت تفاصيلها بالانكشاف شيئا فشيئا، قد تمّ تجهيزها من قبل خبير (بوتين) في الشرق الأوسط (فيتالي نعومكن).

10- في حال صحّة ما ذكر أعلاه فإنّ أنموذجا أقرب بأنموذج شمال العراق سيطبّق فيما يخص أكراد شمال سوريا، والذي ينص على تأسيس دولة كردية لهم تابعة لإدارة النظام.

وختم الكاتب مقاله منوّها إلى أنّ لجنة سوريا الديمقراطية “الكردية” بدأت بحملات طلب الدعم الأمريكي لتأسيس منطقة خاصة بهم في الشمال السوري، وذلك خلال الاجتماع الذي عُقد من قبل السيحيين “المتحدين من أجل حماية إسرائيل” في العاصمة الأمريكية واشنطن.

ترجمة: أورينت نت

مشاركة المقال !

اترك تعليق