ميليشيات الشبيحة الموالية للأسد تحرق إمرأتين بريف حماة.. لماذا؟!!

0

أخبار السوريين: أحرقت ميليشيات من الشبيحة الموالية لنظام الأسد بريف حماة الشمالي الغربي امرأتين، خلال محاولتهن حصاد محصول الشعير في قرية الجلمة.

وأقدم عناصر “شبيحة” في قرية الجلمة على إحراق المرأتين، بعد رفضهما دفع المبلغ المالي (أتاوات) للسماح بحصاد محصول الشعير.

المرأتين تجاوزتا 40 عامًا، وقالت مصادر في القرية أن كسار الضبعان، أحد أهالي الجلمة، بدأ منذ أيام بحصد المحاصيل الزراعية لأهالي بلدته، التي تسيطر عليها قوات الأسد.

ويعتمد الضبعان بذلك على مساندة الميليشيات المجاورة له في بلدة العبر، وعندما حاولت المرأتان منعه من حصاد أرضهن أقدم على حرق الحصادة ومحصول الشعير، ليجد الأهالي فيما بعد جثتيهما بعد إخماد النيران.

وأوضح “مرصد الطار” في حديث سابق، أن مقاتلي الأسد و”الشبيحة” يفرضون أتاوات على المزارعين، وعلى أصحاب الآليات كالجرارات والحصادات، وعلى أصحاب السيارات التي تنقل ورشات العمال إلى الأراضي الزراعية في منطقة الطار.

وتشارك ميليشيات منطقة الطار أيضًا في فرض الأتاوات التي تطال المزارعين في القرى الموالية مثل قرى جرنية، حيالي، صلبا، العوينة، العشارنة، الروضة، التريمسة، الفجرة، والكرامة.

أما قرى الخط الغربي التي يسيطر عليها النظام (قبر فضة، الكريم، الرملة، والأشرفية) فهي أيضًا خاضعة لنظام الأتاوات.

وتسمح قوات الأسد للفلاحين بزراعة أراضيهم الواقعة غربي نهر العاصي شرط دفع ألف ليرة أثناء الزراعة، و700 ليرة أثناء جني المحاصيل للدونم الواحد.

وليست المرة الأولى التي تقدم فيها ميليشيات تتبع للنظام على قتل مدنيين خلال حصاد مواسمهم الزراعية بريف حماة.

فقد تكررت الحادثة في الأسبوع الماضي، إذ أحرقت ميلشيات محاصيل أهالي حلفايا وشمال طيبة الإمام بعد رفضهم دفع الأتاوات.

وتعتبر الحواجز المنتشرة بين مناطق سيطرة النظام ومناطق الفصائل بريف حماة الشمالي والغربي الهم الأكبر الذي يؤرق المزارعين، إذ تفرض عليهم دفع أتاوات محددة مقابل السماح لهم بجني محاصيلهم أو نقلها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق