العثور على جثة الفتاة التي لفّقت رواية تتهم 50 عربيا مسلما بالتحرش بالألمانيات

0

أخبار السوريين: عثرت الشرطة الألمانية، على جثة المهاجرة من دولة مولدوفا، وتدعى إيرينا أيزينا، في حقل منعزل قرب مدينة فرانكفورت الألمانية، وفي أنحاء متفرقة من جسدها أكثر من 20 طعنة، وهي الفتاة التي كانت وراء تلفيق الرواية الشهيرة، حول تحرش 50 عربيا مسلما بالألمانيات في المربع الليلي الخاص بها، مع بداية 2017.

واعتقلت الشرطة، المشتبه به صاحب الـ50 عاما، والمدعو جان ماي، كمتشبه به أول في قتل الفتاة، حسب التقارير الصادرة عن الصحف البريطانية، والتي قالت أن المتهم الأول يعرف القتيلة، وتجمعهما علاقة سابقة، بعدما طلب منها الاستثمار بواحد من البارات التي يملكها، فقامت بذلك، وعند اجتماعها معه للحديث عن الشؤون المالية بينهما، انتهى بها الأمر قتيلة، حسب قصة نشرتها صحيفة “ذا الصن” البريطانية.

وقالت الصحيفة، أن القصة بدأت في 2017، عندما افتتح الشريكان ملهى ليلي، وقاموا بالدعاية له عن طريق تلفيق رواية اتهما فيها، 50 عربيا مسلما بالدخول إلى المربع الليلي الخاص بهم، والتحرش بفتيات ألمانيات بطريقة جنسية عنيفة، وتحسسوا أجسامهن، كما قالت الضحية إيرينا أيزينا، في ذلك الوقت، والتي اتهمت الشباب العرب بالاعتداء عليها والتحرش بها أيضا.

وكانت رواية أيزينا، وشريكها جان ماي، قد حظيت باهتمام كبير من وسائل الإعلام الألمانية، ضمن الحملة المركزة ضد المهاجرين، و العرب والمسلمين بشكل خاص، إلا أنه سرعان ما حصلت الشرطة على أدلة تؤكد أن الرواية التي راح ضحيتها الشبان العرب، كاذبة ولا أساس لها من الصحة، إذ كشفت ملابسات التحقيق، أن الشاهدة الوحيدة على الحادثة، لم تكن في ذلك اليوم بمدينة فرانكفورت.

وأشارت ذات المصادر، أن أيزينا، قامت بتهديد شريكها، جان ماي، بعدما تم إغلاق المربع الليلي الخاص بهما، بالكشف عن الحقيقة خلال المحكمة، وطالبته باستعادة أموالها التي استثمرها في المربع الليلي، ولم يجد شريكها، سوى حل وحيد وهو قتلها وطعنها في كل أنحاء جسدها، وتشويه وجهها ورمي جثتها في الحقل، قبل أن يعثر عليها أحد الكلاب الضالة، وتم التعرف عليها هويتها بشم ملابسها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق