الروس يقلّمون أظافر مخابرات نظام الأسد.. والأخيرة غاضبة

0

أخبار السوريين: كشفت صحيفة روسية، عن وجود توتر حاد بين استخبارات نظام الأسد، والشرطة العسكرية الروسية المتواجدة في عدة مناطق سورية.

وبحسب ما نقل موقع “روسيا اليوم”، عن صحيفة “فزغلياد”، فإنه من المحتمل حدوث نزاع حقيقي بين الطرفين، لا سيما أن بعض المباني السكنية التي كانت المعارضة تسيطر عليها، تتعنت الشرطة العسكرية الروسية في تسليمها إلى نظام الأسد.

وقالت الصحيفة الروسية بشكل صريح، إن “المصالحة والخضوع لبرنامج نزع السلاح لا يقود إلى استعادة دمشق سلطتها على الأراضي التي يخليها المسلحون”.

وتابعت أن “سكان البلدات (التي تشملها الاتفاقات) ينغلقون عن العالم الخارجي بحواجز الشرطة العسكرية الروسية، ويتلقون عن طيب خاطر المساعدات الإنسانية مع بقائهم في ظل إدارة ذاتية”.

وتطرقت الصحيفة إلى “الثقة بين السكان والروس”، قائلة إن الشرطة العسكرية الروسية لم تعد تطلب إثباتات شخصية من المواطنين، وبات بوسع أي شخص الزعم بأن أوراقه الثبوتية ضائعة، ليستخرج أخرى بالاسم الذي يريده، وهو ما أثار غضب وحفيظة مخابرات نظام الأسد.

وما زاد من حفيظة مخابرات النظام، هو أن عمل الشرطة العسكرية الروسية أدى إلى تقليص دورها، مقابل نمو جماعات أمنية أخرى موالية للنظام، وهو ما يعني تراجع وزن المخابرات لدى الأسد.

وقالت الصحيفة الروسية، إنه “وفي نهاية المطاف، تم الوصول بطريقة ما إلى حل هذه المسألة في حلب الشرقية. ربما لا يوجد سيناريو موحد لجميع الأراضي السورية. ولكن الانتقال إلى التوثيق ليس على أساس “ما اسمك”؟ وإنما بناء على معايير عقلانية يعتبر ضرورة ملحة. أي، إحياء الإدارة المدنية بالتدريج مع استبعاد التطهير والعنف الزائد. وكما تبين التجربة، هذه مهمة أصعب من القيام بعملية عسكرية”.

وخلص الصحيفة الروسية إلى أن “حل كل شيء عن طريق الدبابة والشبيحة تم تجاوزه. فالآن، يجب التفكير من الرأس. ويبدو أن الروس هم من سيفكرون مرة أخرى”.

يشار إلى أن الشرطة العسكرية الروسية انتشرت في الغوطة الشرقية، وحلب، ومناطق في حمص، وتدمر، وغيرها، وباتت هي صاحبة السلطة الأولى عوضا عن نظام الأسد.

مشاركة المقال !

اترك تعليق