هيئة تحرير الشام تشن هجوما واسعا على حبهة تحرير سوريا في إدلب

0

أخبار السوريين: شنت هيئة تحرير الشام هجومًا واسعًا ضد جبهة تحرير سوريا في ريف إدلب. إذ على أكثر من 10 قرى وبلدات في إدلب اليوم، الأحد 15 من نيسان، عقب انسحاب “الجبهة” منها.

وذكرت جبهة تحرير سوريا في بيان لها، اليوم، أن “تحرير الشام جددت بغيها على معرة النعمان وما حولها، منهية جهود لجنة الوساطة المتمثلة بالمبادرة الشعبية”.

وحمّلت “الجبهة”، “تحرير الشام” مسؤولية التبعات التي ستترتب في المنطقة، مؤكدة أنها “لن تتقاعس في واجب الدفاع عن نفسها والثورة”.

وبدأت المواجهات بين الطرفين في 20 شباط الماضي، وتكررت محاولات وقف إطلاق النار في المنطقة، إلا أن جميعها فشلت وسط اتهامات من الطرفين بالمسؤولية عن ذلك.

بدورها أعلنت وكالة “إباء” التابعة لـ “الهيئة”، قبل قليل، السيطرة على قرى: الشيخ مصطفى، موقة، كفرعين، إضافة إلى انتشارها في كل من معرتمار، جبالا، معرزيتا، كفرسجنة، ركايا جنوبي إدلب.

كما قالت إنها دخلت قرى: حيش، صهيان، الشيخ دامس، كفرمسدة، مدايا، العامرية.

وتحدثت “الهيئة” عن سيطرتها على مدينة خان شيخون وقرية تل عاس وتلتها، إلى جانب مورك في ريف حماة.

وقالت مصادر عسكرية من جبهة تحرير سوريا، إن معرة النعمان تحت سيطرتها “بعد طرد مقاتلي تحرير الشام الذين تقدموا إلى بعض النقاط فيها”.

وأكدت المصادر بأن مورك وخان شيخون تحت سيطرة “تحرير سوريا”، مشيرة إلى أن “الهيئة سيطرت على خان شيخون بشكل مؤقت، ولكن مقاتلي الجبهة استعادوا المدينة بالكامل”.

كما قالت إن “تحرير الشام” سيطرت على قرى وبلدات في المنطقة منها كفرسجنة والشيخ مصطفى وحيش، موضحة أن محور الهجوم الواسع بدأ من كفرنبل باتجاه الجنوب والشرق والغرب.

وطرحت مجموعة من المشايخ والعلماء والفعاليات المدنية، مطلع نيسان الحالي، مبادرة تحت اسم “اتحاد المبادرات الشعبية” لوقف الاقتتال.

ودعا “اتحاد المبادرات” الطرفين إلى الإعلان المتزامن عن وقف الاقتتال بشكل دائم على الفور كمرحلة أولى، لتبدأ بعدها جلسة من أجل وضع حل “بعيدًا عن السلاح ونزف الدماء وتضييع المقدرات”، إلا أن خروقاتها تكررت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق