الرئيس التركي: مرتكب جرائم الغوطة سيدفع الثمن باهظا

0

أخبار السوريين: استنكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الهجوم الكيماوي الأخير في الغوطة الشرقية، قائلا: “اللعنة على مرتكبي الهجوم الكيماوي، أيّا كان مرتكب الهجوم فسيدفع الثمن باهظا عاجلا أم آجلا”.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه، حيث لفت إلى أنّ اتصالاته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين لبحث آخر التطورات في الغوطة الشرقية ما زالت مستمرة.

وأشار أردوغان إلى أنّ بلاده لم تستأذن أحدا حين قامت بعملية درع الفرات، مؤكدا على استمرارية العمليات العسكرية ضد الإرهابيين في شمال العراق.

وقال أردوغان في الإطار ذاته: ستستمر العمليات ضد الارهابيين حتى آخر رمق في حياتنا، وإلا لن نتمكن من إيفاء الشهداء حقوقهم.

وفي سياق مختلف انتقد أردوغان تصريحات زعيم حزب الشعب الجمهوري (كمال كليجدار أوغلو)، موضحا أنّ كليجدار أوغلو يحاول استغلال السوريين في السياسة الداخلية، قائلا: ” على مرّ السنوات الماضية حاول استهداف السوريين، من خلال التحريض ضدّهم، تارة مثيرا الرأي العام حول أعدادهم فوق الأراضي التركية، وتارة بالتشكيك في نبلهم ونزاهتهم.

ومن جانبه زعيم حزب الحركة القومية (دولت باهتشلي) أفاد بأن بشار الأسد فقد رشده إلى حدّ بات يستخف استخفافا تاما بقتل الأطفال، مشددا على ضرورة محاسبته ومساءلته لارتكابه جرائم ضد الإنسانية.

وأضاف باهتشلي: “ليس هناك أي مبرر لاستخدام غاز السارين ضد المدنيين، من الضروري محاسبة الأسد على سفكه الدماء، وقتله المظلومين”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق