استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا – The Usage Of Chemical Weapons In Syria

2

كان نظام الأسد معروفًا بحيازة الأسلحة الكيميائية منذ يوليو 2012 عندما صرحت سوريا بشكل علني أنها تمتلك أسلحة كيميائية، حسبما ذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي. وقد تم التأكيد على أنه لن يتم استخدامها أبداً ضد شعبه وأنه سيتم استخدامها خارجياً.

الآن، بعد حوالي ست سنوات، أصبح من الواضح أن تصريحهم لا يمكن أن يكون أكثر خطأ.
لقد رأينا، وسمعنا، وشهد الكثير من الناس عن كثب فظائع نظام الأسد وقوات الأمن التي تستخدم الأسلحة الكيميائية. بما في ذلك غاز الكلور وغاز الأعصاب السارين، الذي له آثار جانبية مرعبة ومؤلمة وأدى إلى الموت في العديد من المدن في جميع أنحاء سوريا التي كانت في الغالب مناطق تسيطر عليها المعارضة. السارين ، غاز الأعصاب كونه سمًا عديم الرائحة، عديم الرائحة وعديم اللون ، هو واحد من أكثر السموم دموية في الرفاهية الحديثة.
نشروها على مجموعة متنوعة من الطرق على مدى السنوات الخمس الماضية. في القنابل اليدوية والقنابل المؤقتة هبطت من طائرات الهليكوبتر والصواريخ أطلقت من الطائرات وصواريخ من الأرض.

في 21 آب / أغسطس 2013 ، وقع حادث أعلن أنه أسوأ هجوم كيميائي خلال 30 عامًا ، وقد أسفر هجوم الغوطة الكيميائي عن مقتل ما يزيد عن 280 شخصًا إلى تقدير 1،720 وخلف أكثر من 3000 جريح.

وقبل ذلك وقع هجوم كيميائي آخر في خان العسل في حلب بسوريا أسفر عن مقتل 26 شخصًا وجرح أكثر من 100 شخص. أعقب هذه الهجمات الكيميائية على مر السنين عبر مدن في سوريا. في خان الشيخون في أبريل / نيسان 2017 ، وقع هجوم كيميائي قاتل آخر باستخدام غاز الأعصاب “سارين” الذي قيل إنه قتل أكثر من 70 شخصًا ، ووخلف أكثر من ذلك من المصابين المصابين، مما يؤكد أن الحكومة السورية لم تتخل عن استخدام الأسلحة الكيماوية وصنعها بعد هجوم الغوطة. حتى آخرها حدث في الغوطة الشرقية وسط جميع الهجمات والاعتداءات التي تعرض لها الناس في تلك المنطقة، في مارس 2018 ، تسبب الهجوم الكيميائي في مقتل 90 شخصًا وإصابة العشرات.
منذ بدء الاحتجاجات قامت قوات الأمن الحكومية بمنع الاحتجاجات عن طريق زرع الخوف في الناس، والإغارة على منازلهم وغزو خصوصياتهم. اعتقال وسجن الأشخاص الذين شاركوا في الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد. فالمدن المحاصرة، وخفض الكهرباء والماء، تفتقر إلى الاحتياجات الأساسية.

تعذيب وقتل الأشخاص المحتجزين في السجون من قبل القوات، وفتح النيران على الناس في الاحتجاجات بغض النظر عن سنهم. هذا هو أكثر اللاإنسانية التي يمكن أن يحصل عليها بلد ما عن طريق الاستجابة للمعارضة بأكثر الطرق فظاعة. ومن المؤسف أن هذا قد أصبح أسوأ على مر السنين باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد شعبها.

آية عوض

===================================================================

The possession of chemical weapons by the Assad regime was known to the public since July 2012 when Syria Publicly stated that they possess chemical weapons, it was stated by the Syrian Foreign Ministry Spokesman Jihad Makdissi. It was confirmed that it will never be used against its own people and that it would be used externally. Now, about six years later it has become apparent that their statement cannot be more wrong.
We have seen, heard and a lot of people witnessed firsthand the horrors of the Assad’s regime and security forces using chemical weapons; including the gas Chlorine and the nerve agent Sarin, that has tortuously horrible side effects and has led to death in many cities across Syria that were predominantly opposition controlled Areas. Sarin, the nerve agent being a tasteless, odorless and colorless poison was stated to be one of the most murderous poisons in modern welfare.
They deployed them over a variety of ways over the past 5 years. In grenades and makeshift bombs dropped from helicopters, rockets fired from jets and costume made rockets fired from the ground. On the 21st of August 2013 happened an incident that was stated to be the worst chemical attack in 30 years, The Ghouta chemical attack has killed over 280 people rising to an estimate of 1,720 and left more than 3000 people injured. Previous to that occurred another chemical attack in Khan al-Assal, Aleppo, Syria that left 26 people dead and more than a 100 injured. These chemical attacks were followed by more over the years across cities in Syria. In Khan Al Sheikun on April 2017 occurred another deadly chemical attack using the nerve agent Sarin that has reportedly killed more than 70 people and left more injured which confirmed that the Syrian government has not gave up the usage of chemical weapons and the making of them as they agreed after the Ghouta attack. until the most recent one occurring in Eastern Ghouta amidst all the attacks and assault suffered by people in that area, on march 2018 the chemical .attack left 90 people dead and dozens more injured
Since the protests has started the government’s security forces have been shutting down protests by planting fear in people, raiding their homes and invading their privacy. Detaining and imprisoning people who have participated in the protests across the country. Besieging cities, cutting down electricity and water, the cities have been lacking in essential needs. Torturing and killing people held in prison by the forces, shooting and opening fires at people in protests regardless of their age. This is the most inhumane a country can get by responding to dissent in the most atrocious ways. This has sadly only gotten worse along the years by the usage of chemical weapons against its own people.

Aya Awad

مشاركة المقال !

تعليقان

اترك تعليق