أمريكا تتوعد برد فوري إذا “تأكد” الهجوم الكيماوي على دوما

0

أخبار السوريين: قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناويرت، اليوم الأحد، إن على المجتمع الدولي القيام برد فوري، بحال “تأكد” وقوع هجمات كيماوية على دوما في الغوطة الشرقية.

وأضافت ناويرت في بيان، نشرته وسائل إعلام، أن “الولايات المتحدة تتابع عن كثب الوضع في مدينة دوما، حيث ظهرت تقارير عن عدد كبير من ضحايا هجوم كيميائي”.

ولفتت إلى أن روسيا، بدعمها القوي للنظام السوري، هي المسؤولة في النهاية عن هذه الهجمات الوحشية.

ووتعرضت دوما مساء أمس السبت إلى قصف بالغازات السامة ثلاث مرات، ما أوقع مئات حالات الاختناق ومقتل عشرات المدنيين.

من جهته حمّل الائتلاف الوطني المعارض، نظام الأسد وروسيا، مسؤولية الهجمات الكيماوية على دوما، وطالب مجلس الأمن، وتحديداً أمريكا وبريطانيا وفرنسا، للتحرك واستخدام القوة في ضرب معسكرات نظام الأسد
وثكناته ومطاراته التي تستخدم في قصف الشعب السوري.

ولفتت المسؤولة الأمريكية إلى أنه يجب تقديم الأسد وأولئك الذين يدعمونه إلى العدالة، وينبغي منع أية هجمات أخرى على الفور، على حد قولها.

وأجبرت حملة القصف المكثفة التي يشنها نظام الأسد مدعوما بالميليشيات الأجنبية والقوات الروسية، على الغوطة الشرقية، عشرات آلاف المدنيين على الخروج نحو مناطق سيطرة نظام الأسد، حيث تم توزيعهم على مراكز إيواء قرب دمشق، وسط ظروف معيشية سيئة.

وتم تهجير وإجلاء مدنيين ومقاتلين معارضين من بلدات عربين وزملكا وعين ترما وحرستا في الغوطة الشرقية، تنفيذاً لاتفاقات بين نظام الأسد وفصائل معارضة برعاية روسية.

يذكر أن دوما باتت آخر معاقل مقاتلي المعارضة في الغوطة الشرقية، ويتمركز فيها “جيش الإسلام”، ويقطنها أكثر من 100 ألف مدني، في حين تجري مفاوضات حول مصير المدينة برعاية روسية.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.