نظام الأسد “يعتذر” من عائلة دمشقية لإعدام إبنها “بالخطأ”.. وشقيقته لم يعتذر أحد

0

أخبار السوريين: أخطرت سلطات الأسد يوم السبت الماضي أسرة الشاب صلاح الطباع، بأنه قد تم إعدامه بعد سجنه فترة 10 شهور. “الطباع” كان أحد كوادر الهلال الأحمر العربي السوري، وكان عضوا مساهما في العمليات الإغاثية للمنكوبين في العاصمة دمشق و بعض مناطق ريفها، قبل أن تعتقله قوات الأسد قبل نحو 10 أشهر.

“الجهات المختصّة” أخبرت عائلة “الطباع” بأنه قد تم إعدام ابنهم “بالخطأ” نتيجة وجود تشابه بالأسماء، و قد اعتذرت لأهله عن هذا الخطأ، بحسب أحد أقرباء العائلة.

غير أن سيدة قالت بأنها شقيقة المغدور، علقت على الخبر الذي تم نشره على موقع مرآة سوريا، على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: “انا اخته لصلاح والحكي المكتوب أنه اعتذرو وتشابه اسماء مو صح ما بعرف شو مصدر معلوماتكم ومو هنن خبرونا نحنا سألنا بالشرطة العسكرية عنه وهنيك عطونا ورقه انه اتوفى وما منعرف اذا صح او لا .. وباقي المعلومات صح”، بحسب تعبيرها.

ورغم كونها جمعية حكومية تعمل تحت سيطرة سلطات النظام، فقد قتل نظام الأسد خلال سنوات الثورة المئات من متطوعي جمعية الهلال الأحمر العربي السوري سواء عن طريق استهدافهم مباشرة أثناء تأدية مهامهم أو في المعتقلات تحت التعذيب.

مشاركة المقال !

اترك تعليق