فرنسا تشترط أن تكون هجمات النظام الكيماوية في سوريا “مميتة” لتنفيذ وعيدها!

0

أخبار السوريين: أوضحت فرنسا موقفها بشأن تنفيذ ضربات في سوريا عقاباً على استخدام أسلحة كيماوية، حيث صرح وزير خارجيتها اليوم بأن باريس ستفعل ما توعّدت به “في حال كانت الهجمات الكيماوية مميتة”.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إن الرئيس إيمانويل ماكرون “أكد على أنه سيمضي قدماً في تنفيذ ضربات عسكرية ضد منشآت تابعة لنظام الأسد إذا استخدمت قوات الأسد الأسلحة الكيماوية مجدداً وكانت الهجمات قاتلة وثبت أن نظام الأسد هو المسؤول عنه”.

ووثق حقوقيون منذ مطلع العام الجاري وقوع ثلاث هجمات كيماوية على منطقة الغوطة، الأولى بتاريخ 13 كانون الثاني والثانية في 22 كانون الثاني والثالثة في 1 شباط، وهجوم رابع حدث في مدينة سراقب بمحافظة إدلب، بتاريخ 4 شباط.

ونتج عن الهجمات الأربعة حالات اختناق بصفوف المدنيين، بينهم أطفال ونساء وعمال إغاثة تابعين للدفاع المدني، بحسب ما أكدته منظمة “سوريون من أجل الحقيقة” التي وثقت الهجمات بالصور والشهادات.

وكان الرئيس ماكرون قد قال يوم الثلاثاء: “لقد وضعت خطاً أحمر فيما يتعلق بالأسلحة الكيماوية وأعيد التأكيد على ذلك. إذا توفرت لنا أدلة مثبتة على أن استخدام الأسلحة الكيماوية التي تحظرها المعاهدات فسنضرب المكان الذي صنعت فيه”.

وهدد ماكرون أول مرة نظام الأسد في أيار (مايو) بأن استخدام الكيماوية بالنسبة لباريس “خط أحمر”، مؤكداً استعداد بلاده على تنفيذ ضربات -حتى لو كانت فردية- لعقاب النظام.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.