جيش الإسلام يؤكد مشاركة العدو الروسي بقصف الغوطة ويطالب بتحرك دولي لوقف المذبحة

0

أخبار السوريين: أكد جيش الإسلام مشاركة سلاح جو العدو الروسي في هذه الحملة العسكرية التي تتعرض لها الغوطة الشرقية، محملاً روسيا المسؤولية المباشرة عن سفك دماء الأبرياء في الغوطة الشرقية إلى جانب إيران وذلك على عكس الادعاءات الروسية التي تتحدث عن عدم المشاركة في هذه المحرقة.

وطالب الجيش في بيان رسمي الدول التي تدعي حقوق الإنسان بالتحرك الفوري لإيقاف هذه الحملة التي تستهدف الأبرياء، والوقوف في وجه سياسة روسيا الإجرامية التي تريد إثبات ثقلها الدولي على جماجم السوريين عبر ارتكاب المجازر بحق شعب أعزل، كما دعا المنظمات الدولية للتحرك ضد مجرمي الحرب المسؤولين بشكل مباشر عن هذه الجرائم ممثلين ببشار الأسد وداعميه الإقليمين الدوليين.

ولفت الجيش إلى أن عصابات الأسد الطائفة وبدعم إيراني روسي تشن حملة عسكرية بربرية ضد السكان المدنيين في الغوطة الشرقية لإرغامهم على الاستسلام تمهيدا لإخراجهم من ديارهم بغية إتمام الطوق الطائفي على دمشق، متوعداً بمواجهة كبيرة في الدفاع عن الغوطة الشرقية.

وقال السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، إن الاتهامات الأمريكية والأممية الموجهة لروسيا حول مسألة سقوط ضحايا مدنيين جراء قصف منطقة الغوطة الشرقية في سوريا لا أساس لها.

ويأتي النفي الروسي في وقت رصد فيه نشطاء الغوطة الشرقية تحليق طائرات حربية روسية في أجواء الغوطة الشرقية بشكل مكثف، كما أن الصواريخ التي تقصف المناطق المدنية في الغوطة الشرقية تدل على استخدامها من قبل طائرات حربية حديثة روسية تشارك في العمليات العسكرية والقصف، هذا إصافة للخبراء والتقنيات الروسية التي تتولى بنفسها إدارة العمليات العسكرية الداعمة لنظام الأسد ضد 350 ألف مدني في الغوطة الشرقية.

مشاركة المقال !

اترك تعليق