بالفيديو: شاهد تزاحم وفد نظام الأسد المهين على الطعام في مؤتمر سوتشي!

0

أخبار السوريين: لا يزال مؤتمر “سوتشي” الروسي رغم انتهاء أيام انعقاده يشكل مادة للسخرية والتهكم بين أوساط السوريين، تجاه المؤتمر والمشاركين فيه على حد سواء، ولا سيما عقب توالي انتشار مقاطع الفيديو المسربة من أجهزة المشاركين أنفسهم حول ما جرى في المؤتمر ، والتي شكلت مواد دسمة ساخرة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

آخر تلك المقاطع التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي ما أظهره مقطع فيديو حول تهافت المشاركين القادمين من دمشق على قاعة وجبات الغداء، إذ أظهر الفيديو تدافع المشاركين فيما بينهم للحصول على وجبة الطعام داخل القاعة المخصصة لإطعام المشاركين.

الأمر دعا الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي إلى السخرية من مقطع الفيديو إذ علق أحدهم بقوله”لك محرومين من ابسط حقوقكم ورايحين تأيدو  بشار”، فيما قال آخر ” هؤلاء يأكلون الأكل مغموس بدم الأطفال والنساء والشيوخ والشهداء والمشردين.. ياحيف على السوريين”.

فيما تهكّم آخر  معلقاً على مقطع الفيديو بعد نشره على صفحته الشخصية على فيسبوك بقوله: “وفد بشار الأسد هجووووووم.. الدستور من وراءكم والطعام من أمامكم وأني أرى مصارع القوم بين السلطة الروسية والسوتشي”.

وكان مقطع فيديو يظهر وفداً متوجهاً من دمشق للمشاركة في مؤتمر سوتشي، وهم داخل طائرة تابعة لشركة “أجنحة الشام”، أثار سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أظهر قيام (رين الميلع) بمخاطبة الركاب لحظة دخولهم الأجواء الروسية بترديد أغنية “بكتب اسمك يا بلادي”، حيث أخذ الركاب بالغناء والتصفيق، كما ظهر من بين ركاب الطائرة (طاهر مامللي، وبشار إسماعيل، وسعد مينة، وسلمى المصري).

ويأتي الرفض الشعبي لـ “سوتشي” لاعتبار راعية المؤتمر  روسيا هي دولة احتلال لسوريا، وأنه لا يمكن التفاوض معها على أراضيها وإنما المفاوضات المقبولة تكون فقط تحت مظلة الأمم المتحدة وخارج الأراضي الروسية، إضافة لسعي موسكو جاهدة لتأمين شروط نجاح مبادرتها من خلال خلق حالة تأييد بجعل “المعارضة السورية” أغلبية مؤيدة لها أو موافقة لخطتها لشكل الحل في البلاد، وذلك عبر إقرار دستور وفق رؤيتها، فضلاً عن بحث المؤتمر عن آلية لإعادة تأهيل النظام وبقاء بشار الأسد في السلطة عبر الشخصيات المدعوة التي تدين معظمها بالولاء للنظام ولروسيا.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.