هيئة تحرير الشام: لم نترك الجبهات ضد نظام الأسد.. وستُكسر حملتهم ويُهزمون

0

أخبار السوريين: قالت هيئة تحرير الشام ، إنه ومنذ أكثر من ثلاثة أشهر ومقاتلي الجبهة يخوضون معارك طاحنة على أربع جبهات مفتوحة مع قوات الأسد، مدعوماً بالطيران الروسي والميليشيات المساندة في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشرقي وريف حلب الجنوبي، ومع جماعة تنظيم الدولة في ريف حماة الشرقي.

وذكر بيان الهيئة أن المعارك سطر فيها مقاتلي هيئة تحرير الشام بجانب الصادقين من الجيش الحر بطولات وتضحيات تشهد لها الأرض التي رووها بدمائهم، فصمدوا أمام حملات النظام والميليشيات الإيرانية الروسية ، وأثبتوا أنهم وعلى مدار أكثر من 90 يومًا من معارك الدفاع المتواصلة، فقتلوا خلال حملة النظام تلك مئات الجنود ودمروا عشرات الآليات والمدرعات، كما ارتقى من صفوفها عشرات الشهداء وأمثالهم من الجرحى والمصابين.

وأوضح البيان أن اليوم حيث سقطت بعض قرى ريف إدلب الجنوبي بعد هذا الصمود التاريخي، خرجت بعض الأصوات تدعي أن الهيئة تسلم المناطق أو تنفذ اتفاقات الأستانة أو غيرها من اتفاقات الذل والعار التي دعت الهيئة من أول بوم لنبذها ورفضها وعملت على إفشالها وتقويضها ما استطاعت، وأنها حذرت من قبل من حملة قريبة لنظام الأسد، وهو أمر متوقع خصوصا بعد انتهائه من معارك البوكمال والشرقية، واليوم تتهم الهيئة أنها هي من تطبق اتفاقيات الخيانة وتنفذها على الأرض بحسب البيان.

وتابع البيان “فلسنا نحن من جلس في الأستانة وأسبغ الشرعية على نظام الأسد، ولسنا من اتفق مع العدو المحتل وسلم إحداثيات مقراته وثكناته له، ولسنا من بارك مناطق خفض التصعيد والتي يحاول النظام التقدم اليوم بدعم روسي تنفيذا لها، ولسنا نحن من جلس عن الفرض العيني من دفع العدو الصائل على الدين والعرض بحجج أوهن من بيت العنكبوت، نسجوها من خيوط صفاء المنهج المزعوم تارة، ومن شعارات رد الحقوق تارات، ولا تعدو كونها دعاوى لن تغني عنهم يوم القيامة شيئا”.

وأكد البيان أن الهيئة لم تترك الجبهات لحظة واحدة، وأن نقاط رباطها ضد النظام تعد بالمئات على طول المناطق المحررة وعرضها، فمن الشمال لحمص ومن الغوطة لدرعا بسطر جنودنا الملاحم والبطولات، داعية “كل ناشط وإعلامي وصحفي صادق، أن هلموا لأرض المعركة وخطوط الرباط لتروا بأنفسكم مجريات المعارك”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق